اليابان أثناء الحرب العالمية الأولى

شاركت اليابان مع قوات التحالف في الحرب العالمية الأولى ضد الإمبراطورية الألمانية من عام 1914 إلى عام 1918، واستولت على الأراضي الصينية، كما شاركت اليابان في حصار تسينغتاو الصينية، بهدف الاستيلاء على الأراضي الشاسعة في منطقة المحيط الهادئ، بهدف أن يعترف المجتمع الدولي بأن اليابان تمثل قوة عظمى في الجغرافيا السياسية بعد الحرب.

استغلت القوات العسكرية اليابانية وجود مسافة شاسعة تفصلها عن الإمبراطورية الألمانية وانهماك الأخيرة بالحرب في أوروبا، إذ استولت على الممتلكات الألمانية في المحيط الهادئ وشرق آسيا، لكن لم تتوفر تعبئة واسعة النطاق من الناحية الاقتصادية. أراد وزير الخارجية تاكا أكي كاتو ورئيس الوزراء شيغينوبو أوكوما استغلال هذه الفرصة لتوسيع النفوذ الياباني في الصين. جندوا سون يات سين (1866-1925) حينئذ في منفاه في اليابان، لكنهم لم يلاقوا نجاحًا كبيرًا في ذلك. اتخذت البحرية الإمبراطورية اليابانية وهي مؤسسة بيروقراطية تتمتع بحكم شبه ذاتي قرار التوسع في المحيط الهادئ، فسيطرت على الأراضي الميكرونيزيانية الألمانية شمال خط الاستواء، وحكمت تلك الجزر إلى حين انتقال السلطة هناك إلى السلطة المدنية في 1921. شكلت هذه العملية مبررًا أتاح للبحرية اليابانية الفرصة لزيادة ميزانيتها بمقدار الضعف وتوسيع أسطولها. وبهذا اكتسبت البحرية نفوذًا سياسيًا مهمًا على مستوى الشؤون الداخلية والخارجية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.