اليمين القديم (الولايات المتحدة)

كان اليمين القديم تسمية غير رسمية لفرع من المحافظين الأمريكيين، لم يصبح حركة منظمة أبدًا ولكنه كان بارزًا في الفترة نحو 1910-1960. كان معظم الأعضاء من الجمهوريين، لكن مع وجود عنصر ديمقراطي محافظ متمركز إلى حد كبير في جنوب الولايات المتحدة. وقد أطلق عليهم «اليمين القديم» لتمييزهم عن خلفائهم من اليمين الجديد الذين برزوا في الخمسينيات والستينيات. والذين كان من بينهم باري جولدواتر، الذي برز في الستينيات وأيَّد سياسة خارجية تدخليّة لمحاربة الشيوعية العالمية.

بالأساس، وُحِّد اليمين القديم خلال معارضة ما اعتبروه خطر الديكتاتورية المحلية من قبل الرئيس فرانكلين روزفلت والصفقة الجديدة. توحَّد معظمهم خلال دفاعهم عن التفاوتات الطبيعية، والتقاليد، والحكومة ذات الصلاحيات المحدودة، ومعاداة الإمبريالية، وكذلك تشككهم حول الديمقراطية والهيمنة المتزايدة لواشنطن. أيَّد اليمين القديم عادةً مبدأ عدم التدخل الليبرالي الكلاسيكي (دعه يعمل، دعه يمر)؛ إذ كان بعضهم من المحافظين ذوي التوجه التجاري؛ وكان آخرون متطرفين سابقين من أقصى اليسار انتقلوا بحدة إلى اليمين، مثل الروائي جون دوس باسوس. وكان آخرون، مثل الزراعيين الجنوبيين الديمقراطيين، من التقليديين الحالمين باستعادة المجتمع البسيط ما قبل الحديث. تعارض تفاني اليمين القديم في معاداة الاستعمارية مع الهدف التدخلي المتمثل في الديمقراطية العالمية، والتحول من الأعلى إلى الأسفل للتراث المحلي، والهندسة الاجتماعية والمؤسسية لليسار السياسي، وبعضًا من أعضاء اليمين الحديث.

تلاشى اليمين القديم بحد ذاته كحركة منظمة، ولكن توجد العديد من الأفكار المماثلة له بين المحافظين الأصليين والليبرتارية الأصلية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.