امتثال (طب)

تدل استجابة المريض (الامتثال أو السعة أيضًا) في الطب على الدرجة التي يمتثل فيها المريض للاستشارة الطبية بشكل صحيح. يشير الامتثال غالبًا إلى استجابة المريض للأدوية أو العقاقير، لكنه يشير أيضًا إلى حالات أخرى مثل استخدام الأجهزة الطبية أو الرعاية الذاتية أو التمارين ذاتية التوجيه أو الجلسات العلاجية. تتأثر الاستجابة بكل من المريض ومقدم الرعاية الصحية، إضافة إلى العلاقة الإيجابية بين الطبيب والمريض التي تعتبر أهم العوامل المعززة للاستجابة. تلعب تكلفة الأدوية الموصوفة دورًا مهمًا أيضًا في استجابة المريض.

يمكن أن تختلط الأمور بين الامتثال والتوافق، إذ يعتبر التوافق بمثابة عملية تعاونية بين المريض والطبيب بهدف اتخاذ القرارات المتعلقة بالعلاج.

يعد عدم الاستجابة عقبة رئيسية في وجه تقديم الرعاية الصحية الفعالة في جميع أنحاء العالم. أشارت تقارير منظمة الصحة العالمية لعام 2003 إلى أن ما يقارب 50% فقط من مرضى الأمراض المزمنة القاطنين في البلدان المتقدمة يتبعون التوصيات المتعلقة بالعلاج، وأن معدل الالتزام بالعلاج أقل أيضًا في حالات علاج الربو والسكري وارتفاع ضغط الدم. يعتقد بأن أهم العوائق التي تحول دون الاستجابة تتضمن صعوبة النظم العلاجية الحديثة، وسوء «الثقافة الصحية»، وعدم فهم فوائد العلاج، إضافة إلى حدوث الآثار الجانبية غير المناقشة سابقًا والرضا غير الكافي عن العلاج وتكلفة الأدوية الموصوفة وضعف التواصل أو انعدام الثقة بين المريض ومقدم الرعاية الصحية. تهدف الجهود الرامية إلى تعزيز الاستجابة إلى تبسيط عبوات الأدوية وتوفير رسائل تذكيرية فعالة للتذكير بالأدوية وتحسين ثقافة المريض والحد من عدد الأدوية الموصوفة في آن واحد. تشير الدراسات إلى تباين كبير في الخصائص وآثار التداخلات بهدف تحسين الامتثال بالأدوية. لا تزال كيفية تحسين الامتثال بصورة مستمرة بهدف تعزيز الآثار المهمة من الناحية الإكلينيكية غير واضحة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.