انتفاضة يناير

كانت ثورة يناير تمردًا، وقع بشكل أساسي في مملكة بولندا في روسيا بهدف استعادة الكومنولث البولندي اللتواني. بدأت الانتفاضة في 22 يناير 1863 واستمرت حتى القبض على آخر المتمردين من قبل القوات الروسية في عام 1864.

كانت هذه الانتفاضة صاحبة أطول فترة تمرد في بولندا بعد التقسيم. تورط في هذا الصراع جميع طبقات المجتمع، وكان له تداعيات عميقة على العلاقات الدولية المعاصرة وأثار في نهاية المطاف نقلة في النموذج الاجتماعي والأيديولوجي في الأحداث الوطنية التي كان لها تأثير حاسم على التطور اللاحق للمجتمع البولندي.

كان تجمع عدد من العوامل هو الذي جعل هذه الانتفاضة حتمية في أوائل عام 1863. تلاشت دوائر النبلاء والبرجوازيين في المناطق الحضرية بعد الوضع شبه المستقل الذي تمتعوا به في كونغرس بولندا قبل التمرد السابق، وهو الجيل المولود قبل عام 1830، بينما رغب الشباب بتشجيع من نجاح حركة الاستقلال الإيطالية في تحقيق نفس النتيجة على وجه السرعة. كانت روسيا قد أُضعفت بسبب مغامرتها في القرم وأدخلت سلوكًا أكثر ليبرالية في سياساتها الداخلية وهو ما شجع الحكومة الوطنية البولندية السرية على التخطيط لضربة منظمة ضد المحتلين الروس في موعد لا يتجاوز ربيع عام 1863. ولكنهم لم يحسبوا حساب ألكساندر ويلوبولسكي رئيس الجناح المحافظ المؤيد لروسيا للإدارة المدنية في جزء روسيا الذي قضى من هذه الخطط. كان ويلوبولسكي مدركًا لوصول رغبة رجال بلاده العازمين على الاستقلال إلى ذروتها، وهو ما أراد تجنبه بأي ثمن. وفي محاولة لعرقلة الحركة الوطنية البولندية، قدم ميعاد التجنيد الإلزامي للناشطين البولنديين الشباب في الجيش الإمبراطوري الروسي (لمدة 20 عامًا من الخدمة) إلى يناير. وهو القرار الذي أثار انتفاضة يناير عام 1863، وهي النتيجة التي أراد ويلوبولسكي تجنبها.

سرعان ما انضم إلى تمرد المجندين البولنديين الشباب كبار الضباط البولنديين الليتوانيين وأعضاء من الطبقة السياسية. كان عدد المتمردين الذين كانوا غير منظمين أقل بكثير من معارضيهم وافتقروا إلى الدعم الأجنبي الكافي، وأُرغموا على تكتيكات حرب العصابات الخطرة. كانت الأعمال الانتقامية سريعة وقاسية. أقنعت عمليات الإعدام والترحيل العلني إلى سيبيريا في النهاية العديد من البولنديين بالتخلي عن الكفاح المسلح. بالإضافة إلى ذلك، ضرب القيصر ألكسندر الثاني طبقة النبلاء الإقطاعية والاقتصاد كله بالتالي بقرار مفاجئ في عام 1864 بإلغاء العبودية أخيرًا في بولندا. أدى اقتحام العقارات والفقر الذي تلا ذلك إلى إقناع البولنديين المتعلمين بالتحول بدلًا من ذلك إلى فكرة «العمل العضوي»، والتحسين الذاتي للاقتصاد والثقافة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.