انتقاد كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة

كانت كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة موضع انتقادات منذ أن أسسها الزعيم الديني الأمريكي جوزيف سميث في عام 1830.

ربما كان تعدد الزوجات هو الأكثر إثارةً للجدل، وكان عاملًا مساهمًا رئيسيًا في مقتل سميث. تخلت الكنيسة عن هذه الممارسة رسميًا وعلنيًا في عام 1890، ورُفض اعتبار يوتا ولايةً في حال مارست تعدد الزواجات. سرعان ما تبع ذلك استقلال يوتا. لكن بقي الزواج التعددي يمثل قضية مثيرة للخلاف، لأنه على الرغم من التخلي الرسمي عنه عام 1890، ما زال يملك متعاطفين ومدافعين وممارسين شبه سريين. ركز الانتقاد الأحدث على مسائل التحريف التاريخي، ورهاب المثلية، والعنصرية، والسياسات الجنسية، وعدم كفاية الكشف المالي، والمصداقية التاريخية لكتاب المورمون.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.