انعكاسية (النظرية الاجتماعية)

في نظرية المعرفة، وبالتحديد في علم اجتماع المعرفة، تشير الانعكاسية إلى علاقات دائرية بين السبب والنتيجة، وخاصةً تلك المتجذرة في بنى المعتقدات الإنسانية. يؤثر السبب والنتيجة في العلاقة الانعكاسية ثنائية الاتجاه ببعضهما بشكل متبادل فلا يمكن تعيين السبب أو النتيجة.

في النطاق الأوسع وهو علم الاجتماع -المجال الأصل- تعني الانعكاسية فعلًا ذا مرجعية ذاتية، إذ يتكئ الفعل أو الاختبار، ويشير إلى، ويؤثر على الكيان الذي يُحرضه. تشير الانعكاسية عادةً إلى قدرة الفرد على التعرف على قوى التنشئة الاجتماعية وتغيير مكانها في البنية الاجتماعية. يؤدي انخفاض مستوى الانعكاسية إلى نشوء فرد تُكوّنه بيئته (أو «المجتمع») إلى حد كبير. في المستوى العالي من الانعكاسية الاجتماعية، يشكل الفرد المعايير والأذواق والسياسات والرغبات الخاصة به بنفسه. يشبه ذلك مفهوم الاستقلال الذاتي.

في الاقتصاد، تشير الانعكاسية إلى تأثير التعزيز الذاتي المُشاهد في سياق حساسية السوق، حين تجذب الأسعار المرتفعة المزيد من المشترين، يؤدي سلوك هؤلاء إلى ارتفاع الأسعار مجددًا، إلى أن تصبح العملية غير قابلة للاستمرار. يعد هذا مثالًا على التغذية الراجعة الإيجابية. يمكن أن تسير العملية في الاتجاه المعاكس ما ينتج عنه انهيار كارثي في الأسعار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.