بابانيون

البابانيون كانوا أصحاب الإمارة الكردية التي عرفت بإمارة بابان (1649 - 1851) وتشير بعض المصادر إن أصولهم ترجع إلى القبائل الكردية التي كانت تقطن منطقة بَشْدَرْ في شمال العراق وإن رئيس القبيلة أحمد الفقيه استلم لقب " بَهْ بَهْ " أو " بابان " من السلطان العثماني، مكافئة لصراعهم مع الصفويين. مثل بقية الإمارات الكردية كانت حدود الإمارة ومدى استقلاليتها تتغير حسب التحالفات والضغوط الخارجية والصراعات الداخلية.

تاريخ كردي
جوتيوم
مانيون
ميديون
كاردوخيون
هزوانيون
شداديون
حسنويون
عنازيون
مروانيون
أيوبيون
بدليسيون
أردلانيون
بهدينانيون
سورانيون
بابانيون

في عام 1783 أو 1781 بنى البابانيون مدينة السليمانية، وإتخذوها عاصمة لهم. وكانت علاقة هذه الإمارة متوترة مع الإمارات الكردية الأخرى مثل إمارة سوران وإمارة بوتان بالإضافة إلى صراعهم مع الدولة العثمانية والقاجار الإيرانيين.

وهناك اختلاف على سبب التسمية فيعتقد البعض إنه تم العثور أثناء الحفر لبناء المدينة، على خاتم نُقش عليه اسم سليمان غير أن إبراهيم باشا بابان بلغ سليمان باشا، والي بغداد آنذاك، بأن التسمية كانت نسبة إليه اي إلى السلطان العثماني بينما يعتقد البعض الآخر ان إبراهيم باشا بابان سمى المدينة نسبة إلى والده سليمان باشا

وامتد نفوذ إمارة بابان في البقعة الممتدة بين نهر الزاب الصغير ونهر سيروان أو مايسمى أيضا بنهر ديالى، وتشير بعض النصوص الأدبية إلى إن الإمارة كانت في فترة من الفترات مستقلة تماما عن النفوذ الفارسي والعثماني استنادا إلى قصيدة مشهورة للشاعر الكردي رضا الطالباني (1835 - 1909)، والمشهور باسم شيخ ره زاي طالباني ولكن نفوذهم انتهى على يد العثمانيين في 1851م.

((و هناك رواية تقول انهم من ذرية خالد بن الوليد ٬ و على حسب الروايات الشائعة في جهات (سعرد) و (جزرة) ان خالد بن الوليد مدفون في سعرد ٬ و اعتقد ان انتشار هذهِ الرواية في كوردستان يرجع إلى محبة الشعب الكوردي لخالد بن الوليد وإعجابة ببسالة الأبطال والشجعان. لأن تاريخ ينص على انقطاع ذرية (خالد بن الوليد) في صدر الأسلام . والمتواتر أن لهُ أنجالا ثلاثة سليمان وعبد الرحمن ومهاجر و كان أولهم مع علي رضي الله عنة وقتل في حرب صفين ٬ وكان الثاني والياً على حمص فدس لهُ في الدواء بأمر معاوية (تاريخ خالد بن الوليد لأبي يزيد شبلي ص 208) ويقول مؤلف (أسد الغابة ج2 ٬ ص 104) أنه لم يبقى أحد من ذرية خالد بن الوليد إذ قضى الطاعون في الشام على أكثر من أربعين من ذريتة فورث (أيوب بن سلمة بن عبد الله) أملاكة في المدينة . ويؤيد صاحب (نهاية الأرب ٬ ج2 ٬ ص 356) هذهِ الرواية حيث يقول (فلم يبقى منهم أحد شرقاً ولا غرباً وأن من أنتمى اليهم فهو مبطل في انتمائة ٫ و كل من ادعى فقد كذب) وهذا ينفي تماماً ان يكون "آل بابان" من ذرية خالد بن الوليد ولقبهم)). صحيح هو بابان خلدي (أي نسبة إلى شعب الكلدي=خلدي).

ولقد أسست هذه الأسرة الكردية الدولة البابانية التي أمتد نفوذها فشمل سهل راوندوز، وخانقين، وقصر شيرين، وزهاو، وناحية خورمال، وتولت الامارة على مناطق في شمال العراق لمدة قرنين من الزمن.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.