باجلان

باجلان أو (باجُولْوَنْد) مكون سكاني كردي يقطنون مناطق متفرقة من العراق وإيران. ساهموا في فترات تأريخية بأدوار هامة خصوصا بعد معاهدة قصر شيرين عام 1639 بين إيران والدولة العثمانية ومعاهدة زهاب 1739. حيث تسنم زعيم الباجلان (عبدال بك) إدارة لواء منطقة (زهاو) قرب خانقين اشتهرت بأمارة باجلان (سنجق باجلان) وساهمت بدور كبير في حفظ الامن على طريق البريد العثماني الممتد بين الاناضول إلى بغداد مرورا بالموصل وحلب وغازي عنتاب وخربوط. وانتشرت مجاميع كبيرة من الباجلان في اطراف الموصل بعد 1630 وسهلها وتسلموا ادارات هامة فيها وكذلك في بغداد وكركوك. وبعد معاهدة زهاو تولى أحد قادة الباجلان ويدعى احمد باشا قيادة جبهة زهاو وتصدى لجيش نادر شاه افشار حينما غزا العراق عام 1740 وبعد أن استولت إيران على معاقل الباجلان في زهاو وإقليم لرستان بعد 1840 نزحت عوائل كبيرة من الباجلان منهم عائلة الزرخ أو السرخ نحو الاراضي التابعة لسيطرة الدولة العثمانية وتمركزوا في خانقين الحدودية وبرز بينهم مصطفى باشا الباجلان الذي أصبح حاكم ولاية خربوط ومنطقة بدرة الفيلية على الحدود الأيرانية. وقبله تسلم زعيم عشائر الرشوان الحسينية المستكردة وهم قبيلة قريبة من الباجلان ولاية عنتاب وشمال حلب. اما باجلان إيران فقد ساهموا في ادوار هامة في موطنهم الاصلي خرماباد في لرستان وبرزوا على صعيد صراعات زعماء قبيلة الزند مع شاهات الصفويين والقاجار. واشتهر منهم افراسياب خان باجلان الذي تصدى لسلطة محمدشاه قاجار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.