باري جولدواتر

كان باري موريس جولدواتر (بالإنجليزية: Barry Goldwater)‏ (2 يناير 1909 – 29 مايو 1998) سياسيًا أمريكيًا، ورجل دولة، ورجل أعمال، وجنديًا، ومؤلفًا، وكان عضوًا في مجلس الشيوخ لمدة خمس فترات لولاية أريزونا (1953-1965، 1969-1987)، وعضوًا جمهوريًا مرشحًا لمنصب رئيس الولايات المتحدة في عام 1964. جولدواتر هو السياسي الذي يُنسب إليه الفضل في كثير من الأحيان في إشعال شرارة عودة حركة السياسية المحافظة الأمريكية في ستينيات القرن العشرين. على الرغم من خسارته الساحقة في الانتخابات الرئاسية عام 1964، يعتقد عدد من النقاد والمؤرخين السياسيين أنه وضع الأساس للثورة المحافظة التي ستتبعها، حيث بدأ التنظيم الشعبي واستيلاء حزب المحافظين على الحزب الجمهوري في إعادة ترتيب السياسة الأمريكية التي ساعدت في تحقيق «ثورة ريغان» في ثمانينيات القرن العشرين. كما كان له تأثير كبير على الحركة الليبرتارية.

باري جولدواتر
(بالإنجليزية: Barry Goldwater)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 2 يناير 1909  
فينيكس، أريزونا  
الوفاة 29 مايو 1998 (89 سنة)  
براديس فالي  
سبب الوفاة سكتة دماغية  
مواطنة الولايات المتحدة  
مشكلة صحية مرض آلزهايمر  
مناصب
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
في المنصب
3 يناير 1953  – 3 يناير 1955 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1955  – 3 يناير 1957 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ84   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1957  – 3 يناير 1959 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ85   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1959  – 3 يناير 1961 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ86   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1961  – 3 يناير 1963 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ87   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1963  – 3 يناير 1965 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ88   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1969  – 3 يناير 1971 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ91   
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1971  – 3 يناير 1973 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ92   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
في المنصب
3 يناير 1973  – 3 يناير 1975 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1975  – 3 يناير 1977 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ94   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
3 يناير 1977  – 3 يناير 1979 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ95   
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أريزونا
جامعة ولاية أريزونا  
المهنة سياسي ،  وضابط ،  ومُصوِّر ،  وشخصية أعمال ،  وطيار  
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغات الإنجليزية  
الخدمة العسكرية
الفرع القوات الجوية الأمريكية  
الرتبة فريق أول  
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية ،  والحرب الكورية  
الجوائز
عضوية الشرف في قاعة الطيران الوطنية 
 وسام الاستحقاق  
جائزة حرمون 
 وسام الحرية الرئاسي   
التوقيع
 

وُلِد جولدواتر في فينيكس فيما كان يُعرف آنذاك بإقليم أريزونا، حيث ساعد في إدارة متجر عائلته. عند دخول الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية، أشرف جولدواتر على لجنة احتياطية في القوات الجوية للجيش الأمريكي. تدرب كطيار وعُين في قيادة العبارات، وهي وحدة شُكلت حديثًا تنقل الطائرات والإمدادات إلى مناطق الحرب في جميع أنحاء العالم. بعد الحرب، انتُخب جولدواتر لمجلس مدينة فينيكس في عام 1949، وفاز في انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في عام 1952.

في مجلس الشيوخ، رفض جولدواتر وراثة الصفقة الجديدة وقاتل، إلى جانب الائتلاف المحافظ، ضد تحالف الصفقة الجديدة. كان عضو الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين والمؤيدين النشطين لإلغاء الفصل العنصري في فينيكس، صوت جولدواتر لصالح قانون الحقوق المدنية لعام 1957 والتعديل الرابع والعشرين للدستور الأميركي، ولكن عارض على مضض قانون الحقوق المدنية لعام 1964، واعتبر أن أحد أحكامها غير دستوري وتطاولًا محتملًا على الحكومة الفيدرالية – وهو قرار أغضبه كثيرًا. في عام 1964، حشد جولدواتر مجموعة كبيرة من الناخبين من حزب المحافظين للفوز في الانتخابات التمهيدية الرئاسية الجمهورية. على الرغم من نشأته الأسقفية، كان جولدواتر أول مرشح من أصول عرقية يهودية يُرشح للرئاسة من قبل حزب أمريكي كبير (كان والده يهوديًا). فشل برنامج جولدواتر في النهاية في الحصول على دعم الناخبين وخسر الانتخابات الرئاسية لعام 1964 أمام الديموقراطي ليندون جونسون. عاد جولدواتر إلى مجلس الشيوخ عام 1969 وتخصص في الدفاع والسياسة الخارجية. بصفته أحد كبار رجال الدولة في الحزب، نجح جولدواتر في حث الرئيس ريتشارد نيكسون على الاستقالة في عام 1974 عندما أصبح الدليل على التستر على فضيحة ووترغيت قاطعًا وكان الاتهام وشيكًا.

فاز جولدواتر بفارق ضئيل في إعادة الانتخابات في عام 1980، وهي سنة ولايته الأخيرة وأكثرها نفوذًا في مجلس الشيوخ. في عام 1986، أشرف جولدواتر على تمرير قانون جولدواتر-نيكولس، والذي يمكن القول إنه أهم إنجاز تشريعي له، حيث عزز السلطة المدنية في وزارة الدفاع. في العام التالي، تقاعد من مجلس الشيوخ وخلفه عضو الكونغرس جون ماكين، الذي أشاد بسلفه باعتباره الرجل الذي «حوّل الحزب الجمهوري من منظمة نخبوية شرقية إلى أرض خصبة لانتخاب رونالد ريغان». أيد جولدواتر بقوة حملة ريغان الرئاسية عام 1980، حيث أصبح حامل لواء الحركة المحافظة بعد خطابه «حان وقت الاختيار». عكس ريغان عدد من مبادئ جولدواتر في وقت سابق في حملته. لاحظ جورج ويل، صحفي في واشنطن بوست، ذلك، فكتب: «نحن... الذين صوتنا له في عام 1964 آمنا أنه فاز، لكن استغرق الأمر 16 عامًا لفرز الأصوات».

نمت وجهات نظر جولدواتر حول القضايا الاجتماعية والثقافية بشكل متزايد مع اقترابه من نهاية حياته المهنية. بعد ترك مجلس الشيوخ، ترسخت آراء جولدواتر في القضايا الاجتماعية باعتبارها تحررية. وانتقد «مشاريع جني الأموال من قبل زملاء مثل بات روبرتسون وآخرين [في الحزب الجمهوري]» ضغط من أجل أن يتمكن المثليون جنسيًا من الخدمة بشكل علني في الجيش، وعارض خطة إدارة كلينتون لإصلاح الرعاية الصحية، ودعم حماية البيئة، وحقوق الإجهاض، وتشريع الماريجوانا الطبية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.