بازلت الفيضانات

بازلت الفيضانات أو بازلت الاحتجاز هو نتيجة الثوران البركاني العنيف أو سلسلة من الثورانات التي تغطي نطاقات كبيرة وممتدة من الأراضي أو أرضيات المحيط بالحمم البازلتية. وقد ظهر بازلت الفيضانات على نطاقات قارية (الأقاليم النارية الكبرى) في عصر ما قبل التاريخ، مما يؤدي إلى خلق هضاب وسلاسل جبلية كبيرة. وقد ثار بازلت الفيضانات على فواصل زمنية عشوائية عبر التاريخ الجيولوجي وهي تعد بمثابة أدلة واضحة على أن الأرض تتعرض لأنشطة محسنة وليست في حالة مستقرة واحدة.

ومن بين التفسيرات المقترحة لبازلت الفيضانات أنها تنجم عن مجموعة من الصدوع القارية والذوبان الناجم عن الضغط بها، بالإضافة إلى سحابة العباءة التي تتعرض كذلك للذوبان الناجم عن الضغط، مما يؤدي إلى إنتاج كميات كبيرة من الصهارة البازلتية الثولية. وتكون درجة لزوجتها منخفضة للغاية، ولذلك فإنها "تفيض" ولا تكون براكين أطول. ومن التفسيرات الأخرى أنها تنجم عن التحرير، على مدار فترة زمنية قصيرة، للمادة الذائبة التي تراكمت في العباءة على مدار فترة زمنية طويلة.

مصاطب ديكان في وسط الهند، ومصاطب سيبيريا، وهضبة نهر كولومبيا في غرب أمريكا الشمالية هي المناطق التي يغطيها بازلت فيضانات ما قبل التاريخ. وأكبر حدثي فيضانات في التاريخ وقعا في إلديججا ولاكاجيجار، وكلاهما في أيسلندا. وأكبر منطقة بازلت فيضانات قارية وأكثرها خضوعًا للحفاظ على وجه الأرض هي جزء من إقليم ماكنزي البركاني الكبير في كندا. وتعد ماريا على القمر من بازلت الفيضانات الإضافي والأكثر كثافة. ويؤدي بازلت الفيضانات على قاع البحر إلى إنتاج الهضاب البحرية.

ويمكن أن يختلف السطح المغطى بثورة واحدة من 200 ألف كم مربع (كارو) حتى 1.500.000 كم مربع (مصاطب سيبيريا). ويمكن أن يختلف السمك من 2000 متر (مصاطب ديكان) إلى 12 ألف متر (بحيرة سوبيريور). وهي أصغر من الحجم الأصلي بسبب التآكل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.