باكستان وأسلحة الدمار الشامل

باكستان هي إحدى الدول التسعة التي تمتلك أسلحة نووية. شرعت باكستان في تطوير الأسلحة النووية في يناير 1972 في عهد رئيس الوزراء ذو الفقار علي بوتو الذي فوض إدارة البرنامج إلى منير أحمد خان -رئيس هيئة الطاقة الذرية في باكستان- مع التعهد بالانتهاء من تجهيز القنبلة النووية بحلول نهاية عام 1976. طلب بوتو من عبد القدير خان أن يغادر أوروبا متجهًا إلى باكستان في نهاية عام 1974 نظرًا إلى أن هيئة الطاقة الذرية (التي كانت تتألف من ما يزيد عن 20 مختبرًا ومشروعًا تحت إشراف مهندس القوة النووية منير أحمد خان) تأخرت عن الموعد المقرر وواجهت عدة صعوبات جسيمة في إنتاج المادة الانشطارية. وضح هوستون هود -بروفيسور هندسة الطيران والميكانيكا في جامعة فيرجينيا، تشارلوتسفيل- في مقالته عن أجهزة الطرد المركزي أن «أصعب خطوة في بناء الأسلحة النووية هي صناعة المادة الانشطارية». ولذا كان تطوير طريقة إنتاج المادة الانشطارية في مشروع كهوتة للأسلحة النووية ذا أهمية محورية في تطوير قدرة باكستان على تفجير القنابل النووية بحلول نهاية عام 1984.

بدأ العمل في مشروع كهوتة تحت إشراف لجنة تنسيق مسؤولة عن مراقبة نشاطات مختبرات كهوتة للأبحاث وهيئة الطاقة الذرية في باكستان. تألفت تلك اللجنة من: أفتاب غلام نبي قاضي (الأمين العام للنشاط المالي)، وغلام إسحاق خان (الأمين العام للدفاع)، وآغا شاهي (الأمين العام للعلاقات الخارجية)، وكُلفت تلك اللجنة بإرسال التقارير مباشرة إلى رئيس الوزراء. وقع اختيار غلام إسحاق خان والفريق تيكا خان على المهندس العسكري اللواء علي نواب لتوظيفه في المشروع. وفي النهاية انتقلت مهام الإشراف إلى الفريق زاهد علي أكبر خان في عهد الرئيس محمد ضياء الحق. نجح علماء مشروع كهوتة في تخصيب اليورانيوم بدرجة معتدلة لاستخدامه في إنتاج المادة الانشطارية بحلول أبريل 1978.

بدأ مشروع تطوير الأسلحة النووية في باكستان كرد فعل على خسارة باكستان الشرقية في حرب الاستقلال البنغلاديشية في عام 1971. عقد بوتو اجتماعًا لكبار العلماء والمهندسين في 20 يناير 1972 في مدينة ملتان، والذي عُرف فيما بعد باجتماع ملتان. كان بوتو المنظم الرئيسي لهذا البرنامج، وفي هذا المكان بالتحديد دبر بوتو أمر برنامج الأسلحة النووية وجمع علماء باكستان الأكاديميين لبناء قنبلة نووية في غضون ثلاث سنوات بدعوى الحفاظ على بقاء الوطن.

عين بوتو منير أحمد خان رئيسًا لهيئة الطاقة الذرية في نفس الاجتماع. كان خان يعمل في السابق مديرًا في قسم الطاقة النووية والمفاعلات التابع لهيئة الطاقة الذرية الدولية في فيينا، النمسا. وفي ديسمبر 1972 قاد محمد عبد السلام مهمة إنشاء جمعية الفيزياء النظرية، وطلب من علماء هيئة الطاقة الذرية الدولية أن يدلوا بإفاداتهم إلى منير أحمد خان مباشرةً. كان هذا الحدث إيذانًا ببدء سعي باكستان وراء الحصول على قدرات الردع النووي. عقب الاختبار النووي الهندي المفاجئ الذي يُرمز له باسم «بوذا المبتسم» في عام 1974 (وهو يُعد أول اختبار نووي تقوم به دولة خارج الأعضاء الدائمين الخمسة في مجلس الأمن)، حظى هدف تطوير الأسلحة النووية في باكستان بزخم هائل.

نجحت باكستان أخيرًا في تفجير خمسة أسلحة نووية في 28 مايو 1998 في تلال رأس كوه الواقعة في مقاطعة جاغي، بلوشستان، وذلك بعد بضعة أسابيع من اختبار الأسلحة النووية الثاني في الهند (عملية شاتكي). أطلقت باكستان على هذه العملية اسم «جاغي 1». بُنيت أنفاق الحديد الصلب تحت الأرض منذ زمن طويل على يد مسؤول الأحكام العرفية في إقليم بلوشستان، الفريق رحيم الدين خان في العقد 1980. وقعت آخر تجربة نووية قامت بها باكستان في صحراء خاران الرملية في بلوشستان، في 30 مايو 1998، ويُرمز إليها باسم «جاغي 2». تقع أماكن إنتاج المادة الانشطارية في باكستان في كلٍ من نيلور، وكهوتة، والمجمع الصناعي النووي في مقاطعة خوشاب حيث تنتج باكستان بلوتونيوم صالحًا لصنع الأسلحة. وبذلك تكون باكستان سابع دولة في العالم تنجح في تطوير واختبار الأسلحة النووية. على الرغم من ذلك ذكر عبد القدير في خطاب موجه للفريق محمد ضياء الحق أن مختبرات أبحاث خان قد نجحت بالفعل في تخصيب اليورانيوم وصناعة قنبلة نووية من اليورانيوم المخصب في عام 1984.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.