بانك

البانك روك (أو بشكل مختصر البانك) هو نوع موسيقي ظهر في منتصف سبعينيات القرن الماضي. رفضت فرق البانك، التي كانت مترسخة في جراج روك الستينيات، التجاوزات الملموسة لروك السبعينيات السائد. أنتجوا بشكل نموذجي أغان سريعة قصيرة مترافقة مع ألحان وأساليب غنائية حادة وتوزيع آلي مجرد، وقد اتسمت كلماتها بطابع سياسي معاد للمؤسسة الحاكمة. يتبنى البانك أخلاقيات افعلها بنفسك العصامية؛ إذ تنتج الكثير من الفرق تسجيلاتها بنفسها وتوزعها من خلال شركات تسجيل مستقلة.

استُخدم مصطلح «بانك روك» لأول مرة من قبل نقاد الروك في أوائل السبعينيات في وصف فرق جراج الستينيات وبعض الأعمال التالية التي اعتبروها وارثة للأسلوب. عندما تطورت الحركة الحاملة للاسم في الفترة الممتدة ما بين عامي 1974 و1976، شكلت أعمال كل من تيليفجن، وباتي سميث ورامونز في مدينة نيويورك؛ وسيكس بيستلس، وذا كلاش، وذا دامند في لندن؛ وذا راناويز في لوس أنجلوس وذا سينتز في بريسبين طليعة هذه الحركة. مع اقتراب عام 1977، أصبح البانك ظاهرة ثقافية أساسية في المملكة المتحدة. انبثق عنها ثقافة البانك الفرعية التي عبرت عن تمرد الشباب من خلال أساليب الملابس والزينة المميزة (مثل التيشيرتات المسيئة بشكل متعمد، والسترات الجلدية، وعصابات الرأس والمجوهرات المسننة أو المرصعة، ودبابيس الأمان وملابس البونداج و«السي آند إم») وعدد من أيديولوجيات معاداة السلطوية.

في عام 1977، أصبح تأثير موسيقى البانك وثقافتها الفرعية سائدًا، إذ انتشر حول العالم وبشكل خاص في إنجلترا. ترسخ في نطاق واسع من الأعمال التي رفضت غالبًا الانخراط في الاتجاه السائد. في أواخر السبعينيات، اختبر البانك موجةً ثانيةً عندما تبنت الأعمال الجديدة التي لم تنشط خلال سنواته التأسيسية الأسلوب. بحلول أوائل الثمانينات، أصبحت الأنواع الفرعية الأسرع والأكثر عدوانية التي شملت الهاردكور بانك (مثل فرقة ماينر ثريت)، والستريت بانك (مثل فرقة ذا إكسبلويتد) والأناركو بانك (مثل فرقة كراس) الأشكال المهيمنة من البانك روك. تابع الموسيقيون المعروفون بالبانك أو الملهمين به العمل في اتجاهات موسيقية عدة، ما أدى إلى ظهور العديد من التفرعات الفرعية مثل البوست بانك، والموجة الجديدة، والإندي بوب اللاحق، والروك البديل والنويز روك. بحلول التسعينيات، عاد البانك إلى الظهور في الموسيقى السائدة مع النجاح الذي حققته فرق البانك روك والبوب بانك مثل غرين داي، ورانسيد، وذا أوفسبرينغ وبلينك-182.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.