بان أم الرحلة 103

قضية لوكربي هي قضية جنائية ترتبت على سقوط طائرة ركاب أميركية تابع لشركة طيران بان أمريكان أثناء تحليقها فوق قرية لوكربي في اسكتلندا سنة 1988. عقب إجراء تحقيق مشترك مدته ثلاث سنوات من قبل شرطة دامفريز وغالواي ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي)، أصدرت أوامر بالقبض على اثنين من الرعايا الليبيين في نوفمبر 1991. في عام 1999، قام الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بتسليم الرجلين للمحاكمة في كامب زايست، هولندا بعد مفاوضات مطولة وعقوبات الأمم المتحدة. وفي عام 2001، حكم على ضابط الاستخبارات الليبية عبد الباسط المقرحي بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بـ270 تهم قتل فيما يتصل بالتفجير. في أغسطس 2009، أفرجت عنه الحكومة الاسكتلندية لأسباب إنسانية بعد إصابته بسرطان البروستاتا. وتوفي في مايو 2012، بعد أن كان الشخص الوحيد الذي تمت إدانته بالهجوم. وقد أكد باستمرار على براءته.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (أبريل 2016)
بان أم الرحلة 103
 

ملخص الحادث
التاريخ 21 ديسمبر 1988
البلد المملكة المتحدة  
نوع الحادث انفجار قنبلة
الموقع لوكربي، اسكتلندا، المملكة المتحدة
إحداثيات 55°07′16″N 3°21′19″W  
الركاب 243
الطاقم 16
الوفيات 270 (259 شخص على متن الطائرة، 11 على الأرض)
الناجون 1 ( امرأة وجدت حية لكنها ماتت بعد 10 دقائق من إيجادها)
النوع بوينغ 747-121
المالك خطوط بان أمريكان العالمية
تسجيل طائرة N739PA
بداية الرحلة مطار فرانكفورت، فرانكفورت، ألمانيا الغربية
أول محطة وقوف مطار لندن هيثرو، لندن، المملكة المتحدة
ثاني محطة وقوف مطار جون إف كينيدي الدولي، نيويورك، الولايات المتحدة
الوجهة مطار ديترويت، ديترويت، الولايات المتحدة

في عام 2003، قبل القذافي المسؤولية عن تفجير لوكربي ودفع تعويضات لأسر الضحايا، على الرغم من أنه أصر على أنه لم يعطي الأمر بالهجوم. خلال الحرب الأهلية الليبية عام 2011، أدعى مسؤول حكومي سابق أن الزعيم الليبي شخصيًا أمر بالتفجير، على الرغم من أن هذا الأمر قد تم نفيه في وقت لاحق.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.