بروتوكول رسائل التحكم في الإنترنت

بروتوكول رسائل التحكم في شبكة الإنترنت للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Control Message Protocol for IPv4 اختصاراً ICMPv4)‏ هو بروتوكول مساعد للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت وجزءٌ مدمج منه. يُعرف البروتوكول عدداً من رسائل التحكم الَّتي تُغلَّف داخل رزم الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت، وتنقل عبر الشبكة بهذا الشكل. طُوِّر البروتوكول بالتوازي مع تطوير الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت، ووصف في وثيقة طلب التعليقات RFC 792.

بروتوكول رسائل التحكم في الإنترنت للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت
Internet Control Message Protocol for IPv4
ترويسة عامة لرسائل البروتوكول

اختصار ICMPv4
الوظيفة بروتوكول مساعد للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت
المُطوِّر وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية
التاريخ 1981م
طبقة نموذج الربط البيني للأنظمة المفتوحة طبقة الشبكة
وثيقة طلب التعليقات RFC 792

تُصنَّف رسائل التحكم إلى صنفين: رسائل الأخطاء ورسائل الاستعلام. أَمَّا رسائل الأخطاء فهي تُرسل لمصدر رزمة بيانات نتيجةً لحصول خطأ ما أثناء معالجة الرزمة، وقد يُرسلها المُضيف الوجهة أو أي موجه يُعالِج الرزمة أثناء عبورها للمسار بين المصدر والوجهة. وأمَّا رسائل الاستعلام فهي تقسم إلى مجموعتين أيضاً: رسائل الطلب ورسائل الرد. وأمَّا رسائل الطلب فيُرسلها مُضيفٌ لوجهةٍ ما يطلب فيها الحصول على معلوماتٍ مُحددةٍ، مثل عنوان المُوجِّه المتصل مع الشبكة، وأَمَّا رسائل الردّ فهي ردُ تلك الوجهة على رسالة الاستعلام، ولكل رسالة طلب استعلامٍ رسالة ردٍ مُتوافِقة معها.

عرَّف المعيار الرسمي للبروتوكول عدداً من الرسائل، أهمها رسالة توليد الصدى والرد عليها ورسالة إعادة التوجيه ورسالة عدم بلوغ الوجهة. وأضيفت إليها لاحقاً عدداً من الرسائل لأداء وظائِفَ مُختلِفة، مثل الاستعلام عن قناع الشبكة، ولكن أغلب الرسائل المضافة وبعض الرسائل المُعرَّفة في المعيار الرسمي أبطلت فيما بعد لأسباب متنوعة ولم تعد مُستحدمةً.

اعتماداً على رسالة توليد الصدى والرد عليه، بنيت أداتان لتشخيص الأخطاء في الشبكة وتعقبها هما أداة التحقق من الاتصال، المشهورة باسم بينغ (بالإنجليزية: Ping)‏، وأداة تتبع المسار. ليس هناك معيارٌ محدد لتنفيذ هاتين الأداتين، ولذلك فقد تنوعت أساليب تنفبذهما في أنظمة التشغيل المختلفة مثل نظام ويندوز الخاصّ بمايكروسوفت وأنظمة التشغيل الخاصَّة بسيسكو وغير ذلك.

كانت رسائل البروتوكول سبباً في تطوير عدد من الهجمات الَّتي يمكن تصنيفها ضمن ثلاثة أنواع رئيسة هي: هجمات الغمر، مثل هجوم السنافر، والهجمات الانفجارية مثل هجوم أمر التحقق من الاتصال المميت، وهجمات تسريب المعلومات مثل شكل خاص من هجوم الوسيط طُوِّر اعتماداً على رسائل إعادة التوجيه التي يُعرِّفها البروتوكول.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.