بروغريسيف روك

بروغريسيف روك (يُعرف اختصارًا باسم بروغ روك، ويُسمى أحيانًا آرت روك، أو كلاسيكال روك أو سيمفونيك روك) هو نوع واسع من أنواع موسيقى الروك[4][2] ظهر وتطور في المملكة المتحدة والولايات المتحدة خلال الفترة من منتصف ستينيات القرن العشرين حتى أواخرها. نتج هذا النمط الذي أُطلق عليه في بادئ الأمر اسم «بروغريسيف بوب» عن فرق الموسيقى السايكدلية التي تخلت عن تقاليد البوب القياسي لصالح تقنيات التأليف الموسيقي وجمع الآلات الموسيقية التي كانت مرتبطةً أكثر بالجاز أو الفولك أو الموسيقى الكلاسيكية. ساهمت عناصر إضافية في إضفاء تسمية «بروغريسيف» عليها فكانت كلمات أغانيها أكثر شاعرية، وسُخرت التقنيات للأصوات الجديدة، واقتربت الموسيقى بشكل أكبر من تحقيقها لشرط «الموسيقى الفنية» وقد أصبح الاستوديو، عوضًا عن المسرح، مركز النشاط الموسيقي، وشمل غالبًا إنتاج الموسيقى للاستماع بدلًا من الرقص.

يعتمد البروغريسيف روك على دمج الأنماط والنهج والأنواع الموسيقية، التي تتضمن حركةً مستمرةً بين الشكلية والانتقائية. نظرًا إلى قبوله التاريخي، اقتصر نطاق البروغ أحيانًا على صور نمطية من المعزوفات الفردية الطويلة، والألبومات الطويلة، والكلمات الخيالية، ومجموعات المسرح والأزياء المتكلفة والتفاني الشديد بالمهارة الفنية. بينما يُستشهد بهذا النوع غالبًا لدمجه بين الثقافة العالية والثقافة الهابطة، إلا أن عددًا قليلًا من الفنانين فقط من أدرج المواضيع الكلاسيكية الحرفية في عملهم لدرجة معتبرة، ولم تتأثر الكثير من المجموعات بالموسيقى الكلاسيكية أو بعرضها.

تزامن ظهور البروغ مع الازدهار الاقتصادي في منتصف ستينيات القرن الماضي، إذ خصصت علامات التسجيل تحكمًا إبداعيًا أكبر لفنانيها، بالإضافة إلى الانقسام الصحفي الجديد بين «البوب» و«الروك» الذي أعطى أهميةً عامةً لكلا المصطلحين. بلغت شعبية البروغ درجة عاليةً في أوائل السبعينيات حتى منتصفها، وما لبثت في الانخفاض بعد ذلك. تقول التفسيرات التقليدية إن سبب هذا يعود إلى ظهور البانك روك، لكن ساهمت العديد من العوامل أيضًا في هذا التراجع. يميل النقاد الموسيقيون، الذين يصفون مفاهيم البروغ غالبًا بأنها «متباهية» وأصواته بأنها «مفخمة» و«مبالغ فيها»، إلى معاداة هذا النوع أو حتى تجاهله بالكامل. بعد أواخر سبعينيات القرن الماضي، تجزأ البروغريسيف روك إلى أشكال عديدة. حققت بعض الفرق نجاحًا تجاريًا جيدًا في الثمانينات (وإن كان ذلك عبر تنسيقات متغيرة وبنى أغان مضغوطة أكثر) أو انتقلت إلى موسيقى البوب السيمفونية، أو الأرينا روك أو موسيقى الموجة الجديدة.

توصف المجموعات الأولى التي أظهرت ميزات البروغريسيف سابقًا بأنها «بروتو بروغ». يشير مسرح كانتربيري، الذي نشأ في أواخر الستينيات، إلى مجموعة من فرق البروغ التي ركزت على استخدام الآلات الهوائية، وتغيرات الكورد المعقدة والارتجالات الطويلة. كانت حركة «روك إن أوبوزيشن» في أواخر السبعينيات طليعيةً بشكل كبير، ونتج عن اتحادها مع نمط كانتربيري البروغ الطلائعي. في الثمانينيات أحرز نوع موسيقي فرعي (النيوبروغريسيف روك) بعض النجاح التجاري، على الرغم من اتهامه بأنه مشتق وخال من الإبداع. يستند البوست بروغريسيف إلى تطويرات أحدث في الموسيقى الشعبية والطلائعية التي بدأت منذ منتصف السبعينيات.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.