بلجيكا في "القرن التاسع عشر الطويل"

يتضمن تاريخ بلجيكا في الفترة من 1789 إلى 1914، وهي الفترة التي أُطلق عليها اسم «القرن التاسع عشر الطويل» من قبل المؤرخ إريك هوبسباوم، نهاية الحكم النمساوي وفترات من الاحتلال الفرنسي والهولندي للمنطقة، والتي قادت إلى تأسيس أول دولة بلجيكية مستقلة في عام 1830.

في السنوات التي سبقت عام 1789، قُسمت الأراضي التي تُعرف اليوم باسم بلجيكا إلى دولتين، وهما الأراضي المنخفضة النمساوية وأسقفية أمير لييج، واللتان كانتا جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة. استولت فرنسا على هذه المنطقة خلال حروب الثورة الفرنسية وأُدرجت ضمن الجمهورية الفرنسية الأولى للفترة من 1794 إلى 1815. أُضيفت الأراضي البلجيكية إلى مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة، وذلك خلال مؤتمر فيينا الذي عُقد في الفترة التي أعقبت الهزيمة النهائية لنابليون في 1815.

في 1830، أعلنت المحافظات البلجيكية استقلالها خلال الثورة البلجيكية، لكنها لم تحظ بها حتى عام 1839. بعد تأسيس ليوبولد الثاني ملك بلجيكا لمستعمرته الخاصة في 1885، تسببت دولة الكونغو الحرة بانطلاق صيحات احتجاجية دولية منددة بانتهاكات حقوق الإنسان، مما دفع الدولة البلجيكية لضم المنطقة إلى أراضيها في 1908، مكونةً الكونغو البلجيكية. في 1909، وبعد وفاة عمه، بدأ ألبرت الأول ملك بلجيكا فترة حكمه التي استمرت حتى عام 1934. على الرغم من إعلان بلجيكا لموقفها المحايد تجاه الحرب العالمية الأولى، فقد اجتيحت من قبل الإمبراطورية الألمانية في أغسطس من عام 1914، مما تسبب بانخراط بلجيكا في الحرب العالمية الأولى.

شهد «القرن التاسع عشر الطويل» تغيرات حضارية واقتصادية هائلة في بلجيكا. حسَّنت الثورة الصناعية، التي بدأ تأثيرها بالظهور في بلجيكا خلال حقبة الاحتلال الفرنسي، من اقتصاد المنطقة خلال هذه الحقبة. بحلول عام 1914، أُقرَّ أن بلجيكا هي واحدة من أكثر الدول الصناعية كثافة في أوروبا، وذلك من خلال دورها البارز في استخراج الفحم والصناعات التحويلية.

كانت اللغة الفرنسية هي اللغة المهيمنة في بداية هذه الحقبة، وكانت هي اللغة الوحيدة التي من المسموح استعمالها في الأعمال القانونية والحكومية. مع ذلك، أصبحت بلجيكا ثنائية اللغة رسميًا في 1870، واعتُرف باللغة الهولندية رسميًا كلغة مساوية للفرنسية في القضايا القانونية في عام 1898.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.