بناء مستدام

يشير مصطلح البناء الأخضر (يُعرف أيضاً باسم المبنى الأخضر أو البناء المستدام) إلى بناء وتطبيق العمليات المسؤولة بيئيًا والمكتفية من ناحية المصادر على مر دورة حياة المبنى: منذ وضع المخطط إلى التصميم ومرحلة البناء والتشغيل والاستدامة وإعادة الترميم والهدم أخيرًا. يتطلب ذلك تعاونًا وثيقًا مع المقاول والمهندسين والمعماريين والزبائن في شتى مراحل المشروع. توسع تطبيق الأبنية الخضراء وأصبح مكملًا لتصميم الأبنية الكلاسيكية من نواحٍ عديدة، سواء الناحية الاقتصادية والجدوى والتحمل والراحة.

هناك مجموعة من أنظمة التقييم تُعرف باسم الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (أو LEED اختصاراً) وضعها المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء، وهذا النظام مسؤول عن تقييم تصميم وبناء وتشغيل واستدامة المباني الخضراء. هناك نظام بريطاني آخر يدل على استدامة المباني، وهو «أسلوب التقييم البيئي لمؤسسات أبحاث البناء» والذي يُدعى اختصارًا بـ BREEM، ويُطبق على الأبنية والأبنية المراد تطويرها على نطاق كبير. حاليًا، يجري المجلس العالمي للأبنية الخضراء بحثًا حول تأثير الأبنية الخضراء على صحة وإنتاجية مستخدميها، ويعمل المجلس مع البنك الدولي للتشجيع على الأبنية الخضراء في أسواق الدول الناشئة عبر شهادة وبرنامج EDGE (الامتياز في التصميم من أجل منافع أكبر). هناك أيضًا أدوات أخرى مثل النجمة الخضراء في أستراليا ومؤشر البناء الأخضر الذي يُستخدم في ماليزيا بالدرجة الأولى.

تشمل عملية نمذجة معلومات المباني توليد وإدارة التمثيل الرقمي للسمات الفيزيائية والوظيفية للأماكن. نماذج معلومات المباني هي ملفات (غالبًا ما تكون على شكل ملفات، لكن لا تكون دائمًا على هيئة صيغ الملكية، وقد لا تحوي بيانات عن الملكية) يمكن استخراجها وتبادلها أو إرسالها عبر الشركة لمساعدة صانعي القرار بخصوص المباني أو الأصول المبنية. تُستخدم برمجيات نمذجة معلومات المباني الحالية من طرف الأفراد والشركات والوكالات الحكومية المسؤولة عن تخطيط وتصميم وبناء وتشغيل واستدامة مختلف البنى التحتية الفيزيائية، مثل المياه والنفايات والكهرباء والغاز ومعدات الاتصال والطرق والسكك الحديدية والجسور والموانئ والقنوات.

لا تزال التقنيات الجديدة قيد التطوير لتكمّل التقنيات الموجودة حاليًا والمستخدمة في البنى الخضراء، الهدف المشترك للأبنية الخضراء هو تخفيض الأثر الكلي لبيئة البناء على صحة الإنسان والبيئة الطبيعية عن طريق:

  • استخدام الطاقة والمياه والمصادر الأخرى بفعالية.
  • حماية صحة القاطنين وتحسين إنتاجية الموظفين.
  • تخفيض النفايات والتلوث وتدهور البيئة.

يُعد المبنى الطبيعي مفهومًا مشابهًا للبناء الأخضر، ويُستخدم الأول عادة ضمن نطاق أصغر، ويميل إلى التركيز على استخدام المواد الطبيعية المتاحة محليًا. يُعد التصميم المستدام والعمارة الخضراء من المواضيع الأخرى المرتبطة بالبناء الأخضر. بالإمكان تعريف الاستدامة بأنها تحقيق احتياجات الأجيال الحالية دون أن يؤثر ذلك على قدرة الأجيال المستقبلية على تحقيق حاجاتها. على الرغم من أن بعض برامج البناء الأخضر لا تتعامل مع قضية إصلاح وتعديل المنازل الموجودة حاليًا، لكن بعض البرامج الأخرى تهتم بذلك، تحديدًا عبر المخططات العامة المعنية بتجديد كفاءة الطاقة. بالإمكان تطبيق مبادئ البناء الخضراء بسهولة على العمل المراد تجديده أو البناء الجديد.

في تقرير من عام 2009 أعدّته إدارة الخدمات العامة في الولايات المتحدة الأمريكية، ذُكر أن 12 مبنى مصممًا بشكل مستدام يستهلك تكلفة أقل أثناء العمل، ويتميز بأداء طاقي ممتاز. بالإضافة لذلك، كان قاطنو المبنى عمومًا أكثر رضى عن البناء الذي يسكنون في هذه المباني الصديقة للبيئة مقارنة بالقاطنين في المباني التجارية التقليدية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.