بنزوديازيبين

البنزوديازيبينات (benzodiazepines وتختصر BZD) والتي تسمى أحيانًا «بنزوس»، هي فئة من الأدوية ذات التأثير النفساني التي يتكون هيكلها الكيميائي الأساسي من اندماج حلقة بنزين وحلقة ديازيبين. اكتُشف أول دواء من هذا القبيل، الكلورديازبوكسيد (ليبريوم)، عن طريق الصدفة على يد ليوهستيرنباخ في عام 1955، وأصبح متوفرًا في عام 1960 على يد شركة هوفمان-لا روش، والتي سوقت بنزوديازيبين الديازيبام (الفاليوم) منذ عام 1963. في عام 1977 كانت البنزوديازيبينات أكثر الأدوية الموصوفة على مستوى العالم. وهي من عائلة الأدوية المعروفة باسم مهدئات الأعصاب الثانوية.

تعمل البنزوديازيبينات على تعزيز تأثير الناقل العصبي حمض غاما -أمينوبيوتيريك (غابا) على مستقبلات الغابا-أ، وينتج عن ذلك خواص مهدئة، ومنومة (محفزة للنوم)، ومضادة للقلق (مضاد قلق)، ومضادة للاختلاج، ومرخية للعضلات. قد تؤدي الجرعات العالية من العديد من البنزوديازيبينات ذات المفعول القصير إلى فقدان الذاكرة التقدمي والتفارق. تجعل هذه الخصائص من البنزوديازيبينات مفيدة في علاج القلق، والأرق، والهياج، والنوبات، والتشنجات العضلية، والانسحاب الكحولي، وكتمهيد للعلاج في الإجراءات الطبية أو طب الأسنان. وتصنف البنزوديازيبينات على أنها قصيرة أو متوسطة أو طويلة المفعول. تُفضل البنزوديازيبينات قصيرة ومتوسطة المفعول في علاج الأرق; وينصح بالبنزوديازيبينات طويلة المفعول لعلاج القلق.

تُعتبر البنزوديازيبينات عمومًا آمنة وفعالة عند الاستخدام القصير المدى، على الرغم من حدوث ضعف إدراكي وعكس الأثر المتوقع مثل العدوان أو إزالة التثبيط السلوكي في بعض الأحيان. يمكن أن يحدث لأقلية من الأفراد ردود فعل عكس الأثر المتوقع مثل التحريض أو الهياج أو الهلع المتفاقم. ترتبط البنزوديازيبينات أيضًا بارتفاع خطر الانتحار. الاستخدام طويل المدى مثير للجدل بسبب المخاوف المتعلقة بالتحمل الدوائي والاعتماد الجسدي والانسحاب وزيادة خطر الإصابة بالخرف والسرطان. على المدى الطويل، غالبًا ما يؤدي إيقاف البنزوديازيبينات إلى تحسن الصحة البدنية والعقلية. يتعرض المسنون لخطر متزايد من الآثار الضارة الناتجة عن الاستخدام قصير وطويل المدى، ونتيجة لذلك، تصنف جميع البنزوديازيبينات في قائمة بيرز للأدوية غير المناسبة لكبار السن. هناك جدل حول أمان البنزوديازيبينات خلال الحمل. في حين أنها ليست من الممسخات الرئيسية، لا يزال هناك عدم يقين بشأن ما إذا كانت تسبب الحنك المشقوق لدى عدد قليل من الأطفال وما إذا كانت الآثار السلوكية العصبية تحدث نتيجة التعرض لها قبل الولادة؛ من المعروف أنها تسبب أعراض الانسحاب عند الوليد.

يمكن تناول البنزوديازيبينات بجرعات زائدة ويمكن أن تؤدي إلى غيبوبة. ومع ذلك، فهي أقل سميةً من أسلافها، الباربيتورات، ونادرًا ما يحدث الموت عند تناول دواء البنزوديازبين بمفرده. عندما يمزج مع عقاقير الجهاز العصبي المركزي (سي إن إس) الأخرى المسببة للاكتئاب مثل المشروبات الكحولية والمواد الأفيونية، يرتفع احتمال السمية والجرعة الزائدة المميتة. عادة ما يُساء استخدام البنزوديازيبينات وتؤخذ كتوليفة مع مخدرات أخر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.