بوريس يلتسن

بوريس نيكولايفيتش يلتسن (بالروسية: Борис Николаевич Ельцин) (ولد 1 فبراير 1931 – توفي 23 أبريل 2007) هو سياسي روسي سوفياتي وأصبح أول رئيس للاتحاد الروسي، وامتدت ولايته من عام 1991 إلى عام 1999. وكان في البداية من مؤيدي ميخائيل جورباتشوف، ثم ظهر في إطار الإصلاحات البيريسترويكا كأحد أقوى معارضي جورباتشوف السياسيين. وخلال أواخر الثمانينات، كان يلتسين عضوا في المكتب السياسي (بوليتبورو)، وفي أواخر عام 1987 احتج بأن ألقى خطاب استقالته، ولم يحدث أن استقال أحد من المكتب السياسي من قبل، وهو ما أعطى ليلتسين صورة المتمرد ورفع شعبيته كشخص مناهض للمؤسسة.

بوريس يلتسن
(بالروسية: Борис Николаевич Ельцин)‏ 

منصب رئيس روسيا الأول
في المنصب
10 يوليو 199131 ديسمبر 1999
تأسيس المنصب
معلومات شخصية
اسم الولادة بوريس نيكولايفيتش يلتسن
الميلاد 1 فبراير 1931  
بوتكا  
الوفاة 23 أبريل 2007 (76 سنة)
موسكو  
سبب الوفاة قصور القلب  
مكان الدفن نوفوديفتشي  
مواطنة الاتحاد السوفيتي
روسيا  
عضو في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي  
الزوجة ناينا يلتسينا
الحياة العملية
المهنة مهندس مدني ،  وسياسي  
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي (1961–1990) 
اللغات الروسية  
الخدمة العسكرية
الولاء الاتحاد السوفيتي  
الرتبة عقيد  
المعارك والحروب محاولة الانقلاب السوفيتية 1991 ،  والأزمة الدستورية الروسية 1993 ،  والحرب الأهلية الجورجية ،  والحرب الشيشانية الأولى ،  والحرب الأهلية في طاجيكستان ،  وغزو داغستان ،  والحرب الشيشانية الثانية ،  وصراع شرق بريغورودني  
الجوائز
 نيشان الاستحقاق الوطني الروسي من الدرجة الأولى    (2001)
 نيشان فرانسيس سكورينا  (1999)
الصليب الأعظم لنيشان الرجاء الصالح  (1999)
 الوسام الأولمبي الذهبي  (1992)
 وسام لينين   (1981)
 ميدالية اليوبيل "60 سنة من عمر القوات المسلحة السوفيتية"  (يناير 1978)
 وسام الراية الحمراء من حزب العمال   (يناير 1974)
 وسام الراية الحمراء من حزب العمال   (أغسطس 1971)
 ميدالية اليوبيل "للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد فلاديمير إيليتش لينين"  (نوفمبر 1969)
 وسام شارة الشرف (1966)
 نيشان الأمير ياروسلاف الحكيم من الرتبة الأولى   
المواطن الفخري لمنطقة سفيردلوفسك 
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية 
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  
المواطن الشرفي ليريفان 
 نيشان العقاب الذهبية 
ميدالية الاستعراض الذهبية للإنجازات الاقتصادية 
 نيشان النجوم الثلاثة من الفئة الأولى   
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

وفي 29 مايو 1990 انتخب رئيسا لمجلس السوفييت الأعلى الروسي. في 12 يونيو 1991 تم انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر ليتولى منصب رئيس الجمهورية الروسية السوفيتية الاتحادية الاشتراكية الذي تم إنشاؤه حديثا، وكانت وقتها إحدى الجمهوريات الخمسة عشر المكونة للاتحاد السوفييتي. وبعد استقالة ميخائيل غورباتشوف وتفكك الاتحاد السوفيتي بشكل نهائي في 25 ديسمبر 1991، أصبحت روسيا دولة ذات سيادة، وظل يلتسن في منصبه كرئيس. أعيد انتخابه في انتخابات عام 1996، والتي زعم فيها النقاد أن الفساد تفشى فيها؛ في الجولة الثانية هزم غينادي زوغانوف من الحزب الشيوعي المعاد بفارق 13.7٪ (54.4٪) إلى (40.7٪)، رغم أن الهامش كان 3.3٪ فقط خلال الجولة الأولى. ومع ذلك، فإن شعبية يلتسين انحسرت كثيرا بعد سلسلة من الأزمات الاقتصادية والسياسية في روسيا في التسعينات.

تعهد يلتسين بتحويل الاقتصاد الاشتراكي الروسي إلى اقتصاد سوق رأسمالي وعلاج البلاد بالصدمة الاقتصادية وتحرير الأسعار والخصخصة في جميع أنحاء البلاد. وقعت غالبية الممتلكات الوطنية والثروة في أيدي قلة بسبب هذا التحول الكلي المفاجئ في الاقتصاد. وشبه المليونيرات المليارديرات أنفسهم بالبارونات اللصوص في القرن التاسع عشر. وبدلا من إنشاء شركات جديدة، أدت ديمقراطية يلتسين إلى تمكين الاحتكارات الدولية من أخذ الأسواق السوفيتية السابقة، مستفيدة من الفرق الكبير بين الأسعار المحلية للسلع القديمة الروسية والأسعار السائدة في السوق العالمية.

وقد اتسم جزء كبير من عصر يلتسين بانتشار الفساد، وعانت روسيا من التضخم والانهيار الاقتصادي ومشاكل سياسية واجتماعية هائلة نتيجة لاستمرار انخفاض أسعار النفط والسلع الأساسية خلال التسعينيات، وهو ما أثّر على روسيا والدول الأخرى في الاتحاد السوفييتي السابق. وفي غضون سنوات قليلة من رئاسته، بدأ العديد من مؤيديه بانتقاد قيادته، وندد نائب الرئيس الكسندر روتسكوي بالإصلاحات واصفا إياها بأنها "إبادة اقتصادية".

وصلت المواجهات المستمرة مع مجلس السوفيات الأعلى ذروتها في الأزمة الدستورية الروسية 1993 حيث أمر يلتسين بحل البرلمان السوفياتي الأعلى دون أي أساس شرعي لقراره، ونتيجة لذلك حاول البرلمان عزله من منصبه. وفي أكتوبر 1993، أوقفت القوات الموالية ليلتسين انتفاضة مسلحة خارج مبنى البرلمان، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى. ثم ألغى يلتسين الدستور الروسي القائم، وحظر المعارضة السياسية، وعمق جهوده لتحويل الاقتصاد. أعلن يلتسين استقالته في 31 ديسمبر 1999 في ظل ضغوط داخلية هائلة، وترك الرئاسة لخليفته المختار، وهو رئيس الوزراء آنذاك فلاديمير بوتين. ترك يلتسين منصبه بعد أن فقد شعبيته لدى نطاق واسع من الشعب الروسي.

عاش يلتسين في بعيداً عن الأضواء بعد استقالته، رغم أنه انتقد خليفته علنا في بعض الأحيان. توفي يلتسين بسبب قصور القلب الاحتقاني في 23 أبريل 2007.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.