بيير جوزيف برودون

بيير جوزيف برودون (بالفرنسية: Pierre-Joseph Proudhon، عاش: 15 كانون الأول 1809 - 19 كانون الأول 1865)، سياسي فرنسي وفيلسوف تبادلي واشتراكي ومؤسسا لفلسفة التشاركية. كان أول شخص يطلق على نفسه صفة "لاسلطوي". يعتبر على نطاق واسع أحد أكثر منظري اللاسلطوية تأثيراً. حتى أن برودون يعتبر أب اللاسلطوية. صار عضوا بالبرلمان الفرنسي بعد أحداث 1848. حينئذ بدأ يطلق على نفسه صفة "اتحادي".

بيير جوزيف برودون
(بالفرنسية: Pierre-Joseph Proudhon)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 15 يناير 1809(1809-01-15)
بيزانسون
الوفاة 19 يناير 1865 (56 سنة)
باريس
مكان الدفن مقبرة مونبارناس  
مواطنة فرنسا  
الحياة العملية
المهنة اقتصادي ،  وعالم اجتماع ،  وسياسي ،  وصحفي ،  وفيلسوف ،  وكاتب ،  وطباع   
اللغة الأم الفرنسية  
اللغات الفرنسية  
مجال العمل فلسفة  
تأثر بـ شيشرون ،  وهوغو غروتيوس ،  وفكتور كوزان ،  وجان جاك روسو ،  وهنري دو سان سيمون ،  وكارل ماركس ،  وجورج فيلهلم فريدريش هيغل  
التوقيع
 

انتخب برودون في المجلس الوطني التأسيسي الفرنسي بعد الانتخابات التشريعية الفرنسية 1848، وكان من بين ال30 نائبا الذين صوتوا بالرفض على دستور فرنسا 1848، وبرر ذلك قائلا: «صوَّتُ ضد الدستور، لأنه دستور».

وُلد برودون في بيزانسون. كان طابعاً تعلم اللاتينية لكي يطبع نسخاً أفضل من الكتب اللاتينية. قوله الأكثر شهرة هو أن الملكية سرقة !، كُتبت في عمله الأول الأساسي ما هي الملكية؟ أو التحقيق في مبدأ الحق والحكومة الذي نُشر عام 1840. نشر الكتاب جذب اهتمام السلطات الفرنسية وجذب أيضاً تدقيق كارل ماركس الذي بدأ المراسلة مع مؤلفه. أثر الاثنان في بعضهما البعض. التقيا عندما كان ماركس منفياً هناك. انتهت صداقتهما عندما رد ماركس على كتاب برودون الذي يدعى (تناقضات النظام الاقتصادي) أو (فلسفة الفقر) مع العنوان الاستفزازي فقر الفلسفة. أصبح النزاع واحدا من مصادر الانقسام لجناحين اللاسلطوي والماركسي لمنظمة الرجال العاملين الدولية. البعض كإدموند ويلسون اعتبروا أن هجوم ماركس على برودون له أصل في دفاع الأخير لكارل غرون الذي لم يحبه ماركس بمرارة ولكن كان يجهز ترجمات لأعمال برودون.
حبذ برودون الجمعيات العمالية أو التعاونات العمالية بالإضافة إلى الملكية الفردية لعامل أو للفلاح على الملكية الخاصة أو تأميم الأرض وأماكن العمل. اعتبر أن الثورة الاشتراكية يمكن أن تحقق بطريقة سلمية. في كتاب (اعترافات الثوري برودون) أكد أن اللاسلطوية هي "نظام بدون قوة"، الجملة التي ألهمت الكثير بعد ذلك، في وجهة نظر البعض، رمز اللاسلطوية المتمثل في دائرة يتوسطها حرف (A) الإنجليزي، في يومنا المعاصر "يعد واحدا من أكثر الجرافيتي الموجودة على حوائط المدن." حاول بلا نجاح أن يؤسس مصرفاً قومياً ويمول بواسطة ما أصبح محاولة فاشلة لجمع الضرائب على الرأسماليين ومالكي الأسهم. مماثلاً في بعض جوانبها الاتحاد الائتماني، الذي من الممكن أن يعطي قروضا بلا فوائد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.