تاريخ الاستعمار

تُعد ظاهرة الاستعمار التاريخية، واحدة من الظواهر التي انتشرت في جميع أنحاء العالم عبر الزمن، وامتدت لتشمل جميع شعوب العالم مثل الحثيين والأنكا والبريطانيين. و بدأت دولة الاستعمار الحديث العالمي، أوالإمبريالية، في القرن ال15 تزامنًا مع"عصر الاستكشاف"، مُنقادة بالاستكشاف البرتغالي والإسباني للأمريكتين، وسواحل أفريقيا والشرق الأوسط والهند وشرق آسيا. وخلال القرنين ال16 وال17، أسست انجلترا وفرنسا والجمهورية الهولندية إمبراطوريات الخاصة بها، ما وراء البحار، في ظل المنافسة مباشرة مع بعضهم البعض. وشهدت نهاية القرن ال 18 وأوائل القرن ال 19، الحقبة الأولى من إنهاء الاستعمار، عندما نالت معظم المستعمرات الأوروبية في الأمريكتين استقلالها عن العواصم المعنية.

و ضعفت إسبانيا بشكل لا رجعة فيه بعد خسارة مستعمراتها في العالم الجديد، ولكن وجهت مملكة بريطانيا العظمى( بعد توحد اسكتلندا مع إنجلترا وويلزوفرنسا، والبرتغال، وهولندا اهتمامهم إلى العالم القديم، وخاصة جنوب أفريقيا، والهند، و جنوب شرق آسيا، حيث أُُنشأت بالفعل المستوطنات الساحلية. وأدت الثورة الصناعية الثانية، في القرن ال19، إلى ما أُصطلح على تسميته بعصر الإمبريالية الجديدة، عندما تسارعت وتيرة الاستعمار سريعًا، وكان أعلاها في إفريقيا، حيث كانت بلجيكا صاحبة النصيب الأكبر وكانت ألمانيا الشريك صاحب النصيب الأقل.

وفي غضون القرن ال20، وُزعت مستعمرات الدول الخاسرة في الحرب العالمية الأولى بين الدول المنتصرة باعتبارها ولايات، ولكن لم تبدأ المرحلة الثانية من إنهاء الاستعمار بشكل جدي إلا بنهاية الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1999، تنازلت البرتغال عن المستعمرات الأوروبية الأخيرة في آسيا، ماكاو، إلى الصين، وأنتهت بذلك، الحقبة التي استمرت ستمائة سنة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.