تاريخ البرتغال (1415–1542)

الحملات البرتغالية على آسيا إذا كان البرتغاليون أول دولة بحرية قامت بحركة الكشوف الجغرافية، فإنهم أيضاً كانوا أول الدول الأوربية وصولاً إلى آسيا، وعلى الرغم من أن محاولات الوصول إلى آسيا قد بدأت في العقد الأول من القرن الخامس عشر، بدأها هنري الملاح (1394-1460) إلا أنها لم تتم اٍلا في أواخر القرن الخامس عشر، عندما تمكن فاسكو دا غاما البرتغالى من مواصلة السير شرق رأس الرجاء الصالح حتى وصل إلى الهند في مايو 1498. وبذلك وضع حجر الأساس للاٍستعمار البرتغالى في آسيا، والذي سبق باقى الدول الأوربية بأكثر من مائة عام.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (يوليو 2016)

وكان متوقعاً أن يصطدم دي دا غاما بالأنظمة السياسية المحلية على ساحل الهند الغربي "الملبار"، خصوصاً بعد أن وصلت إلى أسماع أقوى هذه الأنظمة "الزاموريين" قبل وصول سفنه إلى الشواطئ الهندية، عن طريق التجار العرب، أخباراً عن ما يسببه وصول البرتغاليين من تحد لسلطانهم. ومع هذا وصل دا غاما إلى قاليقوط، وطلب من حاكمها الأذن له بالتجارة، وأجيب إلى طلبه.

وبعد أن قايض دا غاما سِلعه بالافاويه قفل عائداً إلى بلاده ليزف إلى سيده مانويل الأول نبأ نجاحه في مهمته، والذي أدرك "أى سيدة" هو ومستشاره أنهم قد التقوا أيضاً في المحيط الهندى وجهاً لوجه مع أعدائهم الألداء العرب المسلمين – بعد أن ابلغه دي غاما دهشته لوجود العرب بقاليقوط وللسلطان الكبير الذي كانوا يحظون به لدى بلاطها – وأنهم ان لم يبذلوا جهداً هائلاً ومتواصلاً، فلن تعود عليهم منافع استكشافاتهم لهذا الطريق بأية جدوى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.