تاريخ الجمهورية الإيطالية

بعد الحرب العالمية الثانية والإطاحة بنظام موسوليني الفاشي، سيطر الحزب الديمقراطي السياسي المسيحي على تاريخ إيطاليا طوال 48 عامًا- منذ انتخابات عام 1946 وحتى انتخابات 1994- بينما قاد الحزب الشيوعي الإيطالي المعارضة.

تاريخ إيطاليا

هذا المقالة هو جزء من سلسلة تاريخ
العصور المبكرة
إيطاليا ما قبل التاريخ
إيطاليا الإتروسكانية (القرنان 12–6 ق.م)
ماغنا غراسيا (القرنان 8–7 ق.م)
روما القديمة (القرنان 8ق.م–5 م)
هيمنة القوط الشرقيين (القرنان 5–6 م)
العصور الوسطى
إيطاليا في العصور الوسطى
السيطرة البيزنطية على إيطاليا (القرنان 6–8 م)
الهيمنة اللومباردية (القرنان 6–8 م)
إيطاليا تحت هيمنة الإمبراطورية الرومانية المقدسة
الإسلام و النورمان في جنوب إيطاليا
الجمهوريات البحرية و الدول المدن الإيطالية
الفترة الحديثة المبكرة
النهضة الإيطالية (القرنان 14–16 م)
الحروب الإيطالية (1494–1559)
الهيمنة الخارجية (1559–1814)
توحيد إيطاليا (1815–1861)
التاريخ المعاصر
الملكية (1861–1945)
الحرب العالمية الأولى (1914–1918)
الفاشية و الإمبراطورية الاستعمارية (1918–1939)
الحرب العالمية الثانية (1940–1945)
الجمهورية الإيطالية (1945–الحاضر)
سنوات الرصاص (السبعينات–الثمانينات)
المواضيع
دول سابقة
التاريخ العسكري
التاريخ الإقتصادي
تاريخ الموضة
تاريخ البريد
تاريخ السكك الحديدية
العملة و التاريخ المالي
تاريخ الموسيقى

إيطاليا

تغير الوضع تبعًا لصدمة خارجية- تتمثل في الأزمة وانحلال الاتحاد السوفيتي- وصدمة داخلية- فضيحة فساد ماني بوليتي وعملية ماني بوليتي («الأيادي النظيفة»). أدت هذه الاضطرابات السياسية الدولية والوطنية إلى إصلاح النظام الانتخابي (من تناسب مثالي تقريبًا إلى تقييدات أحادية أو بمقاعد متعددة) وإعادة هيكلة جذرية للنظام السياسي الإيطالي، بما في ذلك حل معظم الأحزاب السياسية التقليدية، بما فيها الحزب الديمقراطي المسيحي والحزب الشيوعي.

عام 1994، في أثناء عملية ماني بوليتي التي هزت الأحزاب السياسية، فاز مجتذب وسائل الإعلام، ومالك ثلاث محطات تلفزيونية خاصة، وعدة صحف ومجلات، ومالك دار ماندادوري للنشر الرئيسية في إيطاليا سيلفيو برلسكوني في الانتخابات العامة في 27 مارس وشكًل ائتلاف برلسكوني الأول. على الرغم من الإطاحة به بعد أشهر عدة من الحكم، أصبح برلسكوني من أهم الشخصيات السياسية والاقتصادية في إيطاليا طوال العقدين التاليين. بعد قيادة معارضة ديني (1995- 1996)، وبرودي الأول (1996- 1998)، وداليما الأول (1998- 1999)، وداليما الثاني (1999- 2000)، وائتلاف أماتو الثاني (2000- 2001)، استلم برلسكوني زمام السلطة مجددًا عام 2001 بعد فوزه في الانتخابات العامة في 13 مايو. خسر أخيرًا الانتخابات العامة عام 2006 بعد خمس سنوات، وفاز رومانو برودي بالمقابل ورابطة الاتحاد الخاصة بها، ولكنه فاز في الانتخابات العامة لعام 2008 وعاد إلى السلطة في شهر يونيو من عام 2008. في شهر نوفمبر من عام 2011، خسر برلسكوني أكثريته في مجلس النواب، وقدم استقالته. شكّل خليفته، ماريو مونتي، حكومة جديدة، تتألف من «تكنوقراطيين» مدعومة من حزبي اليسار واليمين الوسطيين.

بعد أن أدت انتخابات عام 2013 إلى ظهور برلمان كبير، شكّل نائب النائب العام للحزب الديمقراطي، إنريكو ليتا، في شهر أبريل ائتلافًا مؤلفًا من الحزبين اليساري واليميني الوسطيين. في 22 فبراير من عام 2014، بعد حدوث اضطرابات في الحزب الديمقراطي، أدى النائب العام للحزب، ماتيو رينزي، القسم ليصبح رئيس الوزراء الجديد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.