تاريخ السيخية

بدأ تاريخ السيخية (هي ديانة توحيدية دارمية نشأت في شمال الهند في نهاية القرن الخامس عشر) مع الغورو ناناك (مؤسس السيخية) كان أول معلم في القرن الخامس عشر في منطقة البنجاب شمال شبه القارة الهندية. أضفى غورو جوبيند سينغ الطابع الرسمي على الممارسات الدينية (كان السيخي العاشر، سيد روحي، محارب، شاعر وفيلسوف) في 13 أبريل 1699. وعمد خمسة أشخاص من خلفيات اجتماعية مختلفة لتشكيل خالسا (جسم أو شركة السيخ وتأتي بمعنى أن تكون نقيًا، واضحًا، متحررًا، ويشير إلى المجتمع الذي يعد السيخية دينه). الخمسة الأوائل الأنقياء (هو الاسم الجماعي لرجال السيخ الخمسة). ثم عمد جوبيند سينغ جي في شركة خالسا. هذا يعطي أمر أو شركة خالسا تاريخًا من نحو 300 سنة.

يرتبط تاريخ السيخية ارتباطًا وثيقًا بتاريخ منطقة البنجاب والوضع الاجتماعي السياسي في شمال غرب شبه القارة الهندية في القرن السادس عشر. منذ الحكم المغولي للهند على يد الإمبراطور جهانكير (1605-1707)، كانت السيخية في صراع مع قوانين إمبراطورية المغول، لأنها كانت تؤثر في التعاقب السياسي للمغول في حين تعتز بالأولياء من الإسلام. قُتل العديد من السيخ البارزين على يد حكام المغول لرفضهم الانصياع لأوامرهم، ومعارضتهم لاضطهاد السيخ. من مجموع 10 من الغورو السيخ، عُذب وأُعدم اثنان من المعلمين أنفسهم (الغورو أرجان والغورو تيج بهادور)، وأقرباء مقربين للعديد من الغورو السيخ قُتلو بوحشية دون رحمة (مثل أبناء الغورو جوبيند سينغ البالغين من العمر 6 و9 سنوات)، إلى جانب العديد من الشخصيات الرئيسية الأخرى السيخية التي عُذبت وقُتلت (مثل باندا بهادور، بهاي ماتي داس، بهاي ساتي داس وباهاي ديالا)، على يد الحكام المغول المتجبرين لرفضهم الخضوع لأوامرهم، ومعارضتهم لاضطهاد السيخ والهندوس. بعد ذلك، عسكرت السيخية لمعارضة هيمنة المغول على أرضهم.

تميّز ظهور الكونفدرالية السيخية تحت حكم الأمراء والسيخ تحت حكم المهراجا رانجيت سينغ بالتسامح الديني والتعايش السلمي والتعددية مع المسيحيين والمسلمين والهندوس في مواقع السلطة. يعد تأسيس إمبراطورية السيخ عادةً ذروة السيخية على المستوى السياسي، خلال هذه الفترة جاءت إمبراطورية السيخ لتشمل كشمير (أقصى شمال شبه القارة الهندية)، ولداخ (إقليم اتحادي تديره الهند)، وبيشاور (هي عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا الباكستانية وأكبر مدنها). اعتنق عدد من الفلاحين المسلمين والهندوس السيخية. أخذ هاري سينغ نالوا، القائد العام لجيش السيخ على طول الحدود الشمالية الغربية، حدود إمبراطورية السيخ إلى مصب ممر خيبر (هو ممر جبلي في شمال غرب باكستان، على الحدود مع أفغانستان). دمجت الإدارة العلمانية لإمبراطورية السيخ إصلاحات عسكرية واقتصادية وحكومية مبتكرة.

شهدت الأشهر التي سبقت تقسيم الهند (تقسيم الهند البريطانية إلى دولتين مستقلتين، الهند وباكستان) سنة 1947، صراعًا حادًا في البنجاب (منطقة جيوسياسية وثقافية وتاريخية في جنوب آسيا، تحديدًا شمال شبه القارة الهندية، وتضم مناطق في شرق باكستان وشمال الهند) بين السيخ والمسلمين، شهد الهجرة الدينية الفعالة للسيخ البنجاب والهندوس من البنجاب الغربية (هي المقاطعة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في باكستان) مقابل هجرة دينية مماثلة للمسلمين البنجاب في شرق البنجاب (هي ولاية في شمال الهند، تشكل جزءًا من منطقة البنجاب الأكبر في شبه القارة الهندية). في الوقت الحاضر، يعيش غالبية السيخ في ولاية البنجاب في الهند.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.