تاريخ الصيغة اللغوية

تاريخ الصيغ أو نقد الصيغ أو تاريخ أشكال القول (Formgeschichte ) هو مهنج ضمن المنهج التاريخي الناقدي في تفسير الكتاب المقدس . المصطلح استعارة من العلوم الطبيعية المتأثرة برؤية غوته في التشكل ("نظرية التشكل هي نظرية التحول"): صاغها عالم النبات فرانز جوزيف شيلفر. يفحص منهج تاريخ الصيغ النص في الكتاب المقدس فيما يتعلق بأنواع النصوص الواردة فيه. بدلاً من تاريخ الصيغ، تُستخدم مصطلحات نقد الصيغ ونقد الجنس الأدبي، مع وجود فروق دقيقة في المعنى.

على سبيل المثال، هناك نظرة مختلفة بشكل أساسي وفهم مختلف لخبر بدأ الخليقة في كتاب موسى الأول (سفر التكوين، الأصحاح الأول 1-2، 4 وما يليه )، إذ يُنظر إلى هذا النص على أنه محاولة لوضع فروق وخلق تمايز سجالي قام به الإسرائيليون لتمييز انفسهم عن الشعوب المجاورة في بلاد ما بين النهرين ومنطقة الشرق الأدنى وليس تقريرًا عن حقائق علمية لنشأة الكون.

وبالتالي، يميز نقد الصيغ بين النصوص الشبيهة بالنشيد مثل المزامير ، والتي تركز بشكل أكبر على المعتقدات أكثر من تركيزها على وقائع التاريخ، و بين الأسفار ذات الأهمية التاريخية الأكبر، مثل أسفار الملوك أو الأخبار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.