تاريخ العلوم والتقنية في الصين

كان تاريخ العلوم والتقنية في الصين طويلاً وغنيًا بالعديد من المساهمات العلمية والتقنية. قديمًا، ودونما تواصل مع الحضارات القديمة، قدّم الفلاسفة الصينيون العديد من المساهمات في الرياضيات وعلم الفلك. كما مارسوا الطب الصيني والوخز بالإبر والتداوي بالأعشاب.

كان أباكوس من أقدم المخترعين الصينيين، والذي ساهم باختراعات كان من أبرزها "ساعة الظل"، وفانوس كونغ مينغ. كما كانت الاختراعات الأربعة الكبرى والتي هي البوصلة والبارود وصناعة الورق والطباعة، من بين الاختراعات الصينية القديمة وقد كان عهد أسرة تانج (618-906) بالأخص، أزهى عصور الاختراع في الصين القديمة. وقد شهد عهد مملكة تشينغ، تبادل كبير للاختراعات بين الشرق والغرب، كما لعبت الحملات اليسوعية في الصين في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلادي في نقل العلوم الغربية للصين والعلوم الصينية للغرب.

حقق العلماء والمهندسون الصينيون القدماء ابتكارات علمية هامة ونتائج وتطورات تكنولوجية عبر مختلف التخصصات العلمية بما في ذلك العلوم الطبيعية والهندسة والطب والتكنولوجيا العسكرية والرياضيات والجيولوجيا وعلم الفلك.

من بين أوائل الاختراعات كان المعداد، «ساعة الظل»، والعناصر الأولى مثل فوانيس كونغ مينغ. كانت الاختراعات الأربعة الكبرى: البوصلة والبارود وصناعة الورق والطباعة، من بين أهم التطورات التكنولوجية، عُرِفت في أوروبا بنهاية العصور الوسطى بعد 1000 عام. كانت فترة حكم سلالة تانغ (618-906 ميلادي) على وجه الخصوص فترة من الابتكار الكبير. حدث قدر كبير من التبادل بين الاكتشافات الغربية والصينية حتى عهد سلالة تشينغ الحاكمة.

أدخلت البعثات اليسوعيّة الصينية في القرنين السادس عشر والسابع عشر العلم الغربي وعلم الفلك إلى الصين، ثم خضعت لثورتها الخاصة، وجُلِبت المعرفة بالتكنولوجيا الصينية إلى أوروبا. في القرنين التاسع عشر والعشرين، كان إدخال التكنولوجيا الغربية عاملًا رئيسيًا في حداثة الصين. قام جوزيف نيدهام بالكثير من الأعمال الغربية المبكرة في تاريخ العلوم في الصين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.