تاريخ الولايات المتحدة (1964-1980)

يتضمن تاريخ الولايات المتحدة من عام 1964 حتى عام 1980 انتصار حركة الحقوق المدنية ووصولها للقمّة، وتفاقم ونهاية حرب فيتنام، والدراما المتمثلة في تمرّد هذا الجيل عبر التحرر الجنسي وتعاطي المخدرات، واستمرار الحرب الباردة، مع سباق الفضاء لوضع رجل على سطح القمر. ازدهر الاقتصاد وتوسّع حتى فترة الكساد 1969-1970، ثمّ تعثّر في ظلّ منافسة أجنبيّة جديدة وظهور أزمة النفط عام 1973. انقسم المجتمع الأمريكي بسبب الحرب التي لم تُظهر جدواها والاحتجاجات المناهضة للحرب والرافضة للتجنيد الإلزامي، فضلًا عن فضيحة ووترغيت التي صدمت الرأي العام، التي كشفت عن الفساد وسوء الإدارة الفاضح على أعلى المستويات الحكوميّة. بحلول عام 1980، ازدادت حالة الضيق على المستوى الوطني بعد الاستيلاء على السفارة الأمريكية في إيران، وما تبعها من محاولة إنقاذ فاشلة من قبل القوات المسلحة الأمريكية.

انتهت هذه الفترة بانتصار الجمهوري المحافظ رونالد ريغان، وبدأ معها «عصر ريغان» مع تغيير جذريّ في التوجهات الوطنيّة للبلاد. انقسم الحزب الديمقراطي إزاء حرب فيتنام وغيرها من قضايا السياسة الخارجيّة، مع دخول قوي لعنصر جديد على الساحة كيانه الناخبين الشباب. انضم العديد من «الصقور» الديمقراطيين الليبراليين إلى حركة المحافظين الجدد وبدأوا في دعم الجمهورييّن -ولا سيما ريغان- استنادًا إلى توجهاتهم في السياسة الخارجية. وفي الوقت ذاته، اجتمع الجمهوريون عمومًا على القوميّة الأمريكيّة القويّة والمتشددة، والمعارضة الشديدة للشيوعيّة، والدعم الكبير لإسرائيل.

شكّلت ذكريات الستينيات وأوائل السبعينيات المشهد السياسي لنصف القرن المقبل. حسب ما أوضح حاكم ولاية أركنساس بيل كلينتون في عام 1990: «إذا نظرت إلى الستينيات ورأيت الخير منتشرًا أكثر من الشر، فأنت على الأرجح ديمقراطيّ. أمّا إذا رأيت الضرر يتفوق على المنفعة، فغالبًا أنت جمهوريّ

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.