تاريخ اليابان العسكري

يمتد تاريخ اليابان العسكري لفترة زمنية شاسعة تتجاوز ثلاثة آلاف سنة انطلاقًا من عصر جومون في عام 1000 قبل الميلاد وحتى اليوم الحاضر. يتميز تاريخ اليابان العسكري بفترة طويلة من حروب العشائر حتى القرن الثاني عشر الميلادي، وتبعتها فترة من الحروب الإقطاعية التي بلغت ذروتها في عهد الحكومات العسكرية التي عُرفت بالشوغونات. حكمت الطبقة العسكرية اليابان مع الشوغونات منذ عام 1192 وحتى عام 1868. كان محاربوا الساموراي والشوغونات على مقربة من قمة الهرم الاجتماعي الياباني، ولم يعلوهم سوى طبقة النبلاء الأرستقراطية. آلت سياسة ساكوكو إلى منع الأجانب من دخول اليابان انطلاقًا من عام 1641 وحتى عام 1853. تحولت اليابان من الحكم العسكري إلى الحكم الإمبريالي في القرن التاسع عشر عقب وصول بعثة الأميرال بيري إلى اليابان وصعود الإمبراطور ميجي. تأثرت اليابان في تلك الفترة بالقوى الاستعمارية الغربية والإمبريالية الغربية في آسيا، ما أدى إلى تفشي الإمبريالية اليابانية والاستعمار الياباني حتى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1947 اعتمدت اليابان دستورًا جديدًا يحظر عليها شن الحروب على الدول الأخرى في موضع هجوم، ما أدى إلى إنشاء قوات الدفاع الذاتي اليابانية. يقتضي التحالف الأمريكي الياباني على الولايات المتحدة حماية اليابان وتولي مهامها الدفاعية. في عام 2015، أُعيد تفسير الدستور ليسمح لليابان بالدفاع المشترك عن حلفائها. وفي الوقت الحاضر تمتلك اليابان رابع أقوى جيش في العالم.

تألفت قوات الدفاع الذاتي اليابانية من قوات الدفاع الذاتي البرية والبحرية والجوية اعتبارًا من عام 1954. رئيس وزراء اليابان هو ذاته القائد العام لجيش الدفاع الياباني. تتسلسل قيادة الجيش الياباني من رئيس الوزراء إلى وزير الدفاع الياباني. ويستشير كلٌ من رئيس الوزراء ووزير الدفاع رئيس الأركان الذي يرأس بدوره هيئة الأركان المشتركة (統合幕僚監部). رئيس أركان الجيش الياباني هو صاحب أعلى رتبة في قوات الدفاع اليابانية، وهو رئيس القيادة التشغيلية في الجيش الياباني الذي ينفذ أوامر وزير الدفاع تحت إشراف رئيس الوزراء.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.