تاريخ اليهود في إستونيا

يبدأ تاريخ اليهود في إستونيا بتقارير فردية عن اليهود في ما يعرف الآن بإستونيا منذ القرن الرابع عشر.

استقر اليهود في المنطقة في القرن التاسع عشر، خاصةً بعد صدور قانون القيصر الروسي ألكسندر الثاني عام 1865، الذي سمح لليهود من جنود نيكولاس والكانتونيين السابقين غالبًا، وذريتهم وتجار النقابة الأولى والحرفيين واليهود الحاصلين على تعليم عال بالاستقرار في إستونيا وأجزاء أخرى من الإمبراطورية الروسية خارج بيل أوف ستلمنت. كان جنود نيكولاس وذريتهم والحرفيون في الأساس هم الذين أسسوا أول التجمعات اليهودية في إستونيا. تأسست جماعة تالين، وهي الأكبر في إستونيا، عام 1830. وتأسست جماعة تارتو عام 1866 عندما استقرت العائلات الخمسين الأولى هناك. وبُنيت الكُنس اليهودية، وأكبرها في تالين عام 1883 وتارتو عام 1901، وقد دُمر كلاهما في الحرب العالمية الثانية.

انتشر السكان اليهود إلى مدن إستونية أخرى حيث أقيمت بيوت للصلاة ومقابر في فالغا وبارنو وفيلياندي. وافتُتحت المدارس لتعليم التلمود، ونُظمت مدارس ابتدائية في تالين في ثمانينيات القرن التاسع عشر. كان أكثر اليهود في ذلك الوقت تجارًا وحرفيين صغار. وكان القليل جدًا منهم متعلمًا، ما أخّر الحياة الثقافية اليهودية. لكن بدأ هذا يتغير في نهاية القرن التاسع عشر عندما دخل العديد من اليهود جامعة تارتو وساهموا بدرجة كبيرة في بث الثقافة والتعليم لليهود. عام 1917 تأسس نادي الدراما اليهودي في تارتو.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.