تاريخ اليهود في البرازيل

إن تاريخ اليهود في البرازيل هو تاريخ طويل ومعقد إلى حد ما، حيث يمتد من بداية الاستيطان الأوروبي في القارة الجديدة. على الرغم من أن المسيحيين المعمّدين فقط كانوا خاضعين لمحاكم التفتيش، بدأ اليهود بالاستقرار في البرازيل عندما وصلت محاكم التفتيش إلى البرتغال، في القرن السادس عشر. وصلوا إلى البرازيل خلال فترة الحكم الهولندي، وأقاموا في ريسيفي أول كنيس في الأمريكتين، واسمه كاهال زور إسرائيل كنيس، في وقت مبكر من 1636. كان معظم هؤلاء اليهود من اليهود السفارديون الذين فرّوا من محاكم التفتيش في إسبانيا والبرتغال إلى الحرية الدينية في هولندا.

اليهود البرازيليونJudeus brasileiros
יְהוּדִי ברזילאי
التعداد الكلي
107,329–120,000
مناطق الوجود المميزة
البرازيل: تحديداً في مناطق ساو باولو، ريو دي جانيرو، بورتو أليغري
اللغات

برتغالية برازيلية، العبرية، اليديشية، إسبانية يهودية

الدين

اليهودية

المجموعات العرقية المرتبطة

برازيليون، يهود سفارديون، يهود مزراحيون، يهود أشكناز

وسّعت محاكم التفتيش البرتغالية نطاق عملياتها من البرتغال إلى ممتلكات البرتغال الاستعمارية، بما في ذلك البرازيل، والرأس الأخضر، وغوا، حيث واصلت التحقيق في القضايا ومحاكمتها على أساس الانتهاكات المفترضة للكنيسة الرومانية الكاثوليكية حتى عام 1821. كمستعمرة للبرتغال، تأثرت البرازيل بـ 300 عام من قمع محاكم التفتيش البرتغالية، التي بدأت في عام 1536.

في كتابه ثروة الأمم، أرجع آدم سميث الكثير من تطوير صناعة السكر في البرازيل وزراعته إلى وصول اليهود البرتغاليين الذين أُجبروا على مغادرة البرتغال خلال محاكم التفتيش.

بعد أول دستور برازيلي في عام 1824 الذي منح حرية الدين، بدأ اليهود في الوصول تدريجياً إلى البرازيل. وصل العديد من اليهود المغاربة في القرن التاسع عشر، ويرجع ذلك أساساً إلى إزدهار الأمازون المطاطي، واستقروا في الأمازون، حيث لا يزال أحفادهم من الأعراق المختلطة يعيشون. حدثت موجات الهجرة اليهودية أولاً من قِبَل اليهود الروس والبولنديين الفارّين من المذابح والثورة الروسية، ثم خلال الثلاثينيات أثناء صعود النازيين في أوروبا. في أواخر الخمسينيات، جلبت موجة أخرى من الهجرة الآلاف من يهود شمال إفريقيا. بحلول القرن الحادي والعشرين، ازدهرت المجتمعات اليهودية في البرازيل. وقعت بعض الأحداث والأفعال المعادية للسامية، بشكل رئيسي خلال حرب لبنان عام 2006 مثل تخريب المقابر اليهودية. ولكن بشكل عام، فإن السكان اليهود في البرازيل على درجة عالية من التعليم، حيث يمتلك 68% من المجتمع شهادات جامعية، ويعملون بشكل رئيسي في الأعمال والقانون والطب والهندسة والفنون. معظم الشركات الخاصة أو يعملون لحسابهم الخاص. يظهر تعداد المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء أن 70% من يهود البرازيل ينتمون إلى الطبقات المتوسطة والعليا. كمجموعة، يعتبر اليهود في البرازيل أنفسهم جزءاً ناجحاً من المجتمع، ويواجهون معاداة السامية قليلة نسبياً في بداية القرن الواحد والعشرين.

البرازيل لديها تاسع أكبر جالية يهودية في العالم، وحوالي 107,329 بحلول عام 2010، وفقاً لتعداد المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء، وتملك ثاني أكبر جالية يهودية في أمريكا اللاتينية بعد الأرجنتين. يقدر الاتحاد اليهودي في البرازيل (CONIB) أن هناك أكثر من 120,000 يهودي في البرازيل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.