تاريخ اليهود في العصور الوسطى

يغطي تاريخ اليهود في العصور الوسطى الفترة الممتدة من القرن الخامس حتى القرن الخامس عشر بعد الميلاد. انتقل اليهود خلال هذه الفترة من حوض المتوسط إلى أوروبا الشرقية.

تتبع التقاليد اليهودية أصول اليهود إلى قبائل بني إسرائيل التي عاشت وأقامت في منطقة فلسطين في أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد وأوائل الألفية الأولى قبل الميلاد. وبدء بعدها اليهود بالانتشار في دول الشرق الأدنى القديم الأخرى بدءاً من زمن الأسر البابلي نتيجة الإكراه والضغوط العسكرية التي واجهوها، وشكَّلوا بعدها تجمعات عدة انتشرت في مناطق عدة من شرق حوض المتوسط لتؤلف بمجملها الشتات اليهودي. يعود أقدم دليل يوثق وجود اليهود في اليونان ابتداءاً من القرن الرابع قبل الميلاد في مناطق مختلفة مثل خيوس وأجانيطس وأتيكا ورودس. أمَّا أقدم دليل تاريخي على وجود اليهود في إيطاليا فيعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد.

استطاعت المجتمعات اليهودية في أوروبا توطيد وجودها تدريجياً خلال الألفية الأولى لينبثق عنها اليهود الأشكناز في أواخر هذه الفترة. اشتغل اليهود الأوروبيون في مجالات عدة كالأعمال الحرفية والتجارة وإقراض الأموال. شهدت أعداد يهود أوروبا الغربية انخفاضاً ملحوظاً بالتوازي مع صعود نجم الصليبيين، والذي كان من شأنه إشعال الكثير من أعمال الشغب وأوامر الطرد المتعاقبة بحق اليهود في كل من إنجلترا (عام 1290)، وفرنسا (خلال القرن الرابع عشر)، وإسبانيا (عام 1492). وتكرر استهداف اليهود خلال أواخر العصور الوسطى في شبه الجزيرة الإيطالية ومعظم أرجاء المدن والبلدات الناطقة بالألمانية إبَّان القرن السادس عشر. ظهرت تجمعات يهودية كبيرة نسبياً ناطقة باليديشية خلال ذات الفترة في أوروبا الشرقية. وتغيرت أنماط هجرة اليهود مع حلول القرن السابع عشر لتصبح باتجاه أوروبا الوسطى والغربية بعد أعمال شغب استهدفت اليهود في أوكرانيا خلال الفترة من عام 1648 حتى عام 1649.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.