تاريخ اليهود في تونس

تاريخ اليهود في تونس يغطي ما يقرب من 2,600 سنة. شوهدوا في القرن الثاني ولكن ربما أكثر، نمت الجالية اليهودية في تونس نتيجة لموجات متتالية من الهجرة وتبشير كبير قبل ما يعوق تنميتها عن طريق إجراءات معادية لليهودية في العصر البيزنطي.

بعد الفتح الإسلامي لتونس، مرت اليهودية التونسية بفترات من الحرية النسبية أو الأوج الثقافي إلى أوقات من التمييز ملحوظة. وصولا على اراضيها من اليهود الذين طردوا من شبه الجزيرة الايبيرية، في كثير من الأحيان عن طريق ليفورنو، يتغير بشكل ملحوظ وجهها. تحسن وضعهم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي بشكل ملحوظ مع ظهور الحماية الفرنسية قبل أن يصبحوا في خطر أثناء الحرب العالمية الثانية مع الاحتلال من قبل دول المحور. قيام دولة إسرائيل في عام 1948 أثار استجابة معادية للصهيونية واسعة الانتشار في العالم العربي، والتي من خلالها ظهر التحريض القومي، تأميم الشركات، تعريب التعليم وجزء من الإدارة. غادر اليهود تونس في كتلة بداية من أعوام 1950، بسبب المشاكل المذكورة والمناخ العدائي الذي خلقته أحداث بنزرت في عام 1961، وحرب الأيام الستة في عام 1967. عدد السكان اليهود في تونس والتي تقدر بحوالي 105,000 في عام 1948، لم يبقى منها أكثر من 1,100 شخص في عام 2018. أي أقل من 0.1% من مجموع السكان فيما تذكر مصادر أخرى بأنه يوجد نحو 2.000 يهودي في تونس ويتمركزون بشكل أساسي في جزيرة جربة ومدينة حلق الوادي وحي لافيات بالعاصمة تونس.

يهود تونس يقيمون الآن في إسرائيل وفرنسا، حيث حافظة على هوية مجتمعها، من خلال تقاليده، ومعظمهم من روافد السفارديم اليهودية، ولكن مع الاحتفاظ على الخصوصيات الخاصة بهم. اليهودية الجربية على وجه الخصوص، تعتبر أكثر وفية للتقاليد منذ ظلت خارج نطاق تأثير الاتجاهات الحداثية، حيث تلعب دورا مهيمنا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.