تاريخ اليهود في هولندا

يُعتبر القرن السادس عشر، إلى حد كبير، بداية تاريخ وجود اليهود في هولندا، حينما بدأ الاستيطان اليهودي في أمستردام ومدنٍ أخرى. استمر الوجود اليهودي في هولندا حتى هذا اليوم. عقب احتلال هولندا على يد ألمانيا النازية في شهر مايو عام 1940، تعرض المجتمع اليهودي إلى قمع شديد. قُتل نحو 70% من اليهود على يد النازيين في الهولوكوست خلال الحرب العالمية الثانية.

كانت المنطقة التي تُعرف اليوم باسم هولندا جزءًا من الإمبراطورية الإسبانية، لكن في عام 1581، أعلنت المقاطعات الهولندية الشمالية استقلالها. كان الدافع الرئيس وراء الاستقلال هو رغبة السكان باتباع المذهب البروتستانتي، والذي كان محظورًا تحت الحكم الإسباني. كان التسامح الديني عنصرًا مهمًا من دستور الدولة المستقلة حديثًا. لذا جذب هذا التسامح اهتمام اليهود المضطهدين دينيًا في مختلف أنحاء العالم. هاجر الكثير من اليهود إلى هولندا سعيًا عن الحريات الدينية، وازدهرت مجتمعاتهم هناك.

خلال فترة الاحتلال النازي لهولندا في الحرب العالمية الثانية، قُتل 70% من تعداد اليهود في هولندا خلال الهولوكوست، والتي شملت ترحيل اليهود إلى معسكرات الاعتقال والإبادة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.