تاريخ ميكانيكا الكم

يشكل تاريخ ميكانيكا الكم جزأ أساسي من تاريخ الفيزياء الحديثة. غير أنه يتقاطع مع تاريخ كيمياء الكم أيضًا؛ بدأ تاريخ ميكانيكا الكم بعدد من الاكتشافات العلمية: منذ اكتشف مايكل فارادي آشعة الكاثود عام 1838 مٍ، وفسر جوستاف كيرشوف نظرية إشعاع الجسم الأسود شتاء 1859 – 1860مٍ، كما قام بولتزمان بافتراض أن كل  مستوى طاقة لجسم فيزيائي ما يكون مُحدَّد وغير متصل (كمِّي) ، اكتشف أيضًا هيرتز ظاهرة التأثير الكهروضوئي عام 1887مٍ، وفي عام 1900 مٍ قدَّم ماكس بلانك نظرية يصف فيها الضوء وأي نظام ذري مُشَع للطاقة بأن له القدرة نظريًا على إشعاع عدد من وحدات الطاقة المحددة قيمتها إيبسلون "ε" كل وحدة تتناسب طرديًا مع تردد الإشعاع تبعًا للمعادلة الآتية:

حيث h هي قيمة عددية ثابتة سمَّاها ثابت بلانك.

ثم أستطاع أينشتين عام 1905 مٍ أن يفسر ظاهرة التأثير الكهروضوئي التي لاحظها وسجلها عمليًا هاينريش هيرتز عام  1887 مٍ كما ذكرنا، تزامن ذلك مع افتراض ماكس بلانك مما أكد الطبيعة الكمية للضوء؛ باعتبار الضوء شكل من أشكال الطاقة الإشعاعية يتكون من تيار من الجسيمات (كمَّات من الطاقة)، كل جسيم يشكِّل جزأ من طاقة محددة ومنفصلة، سمَّى جيلبرت لويس هذه الجسيمات بالفوتونات عام 1926. لوحظ التأثير الكهروضوئي عمليًا عند تعريض سطح مادة –معدن ما- لضوء له أطوال موجيّة مُعيّنه، يؤدَّى ذلك لانبعاث بعض إلكترونات   إذا كان مجموع طاقة الضوء أكبر من دالة الشغل لسطح هذا المعدن.

في أوائل عشرينات القرن العشرين صيغت عبارة "ميكانيكا الكم" لأول مرة (بالألمانية، Quantenmechanik) ، على يد مجموعة من الفيزيائيين تتضمن ماكس بورن وهايزنبرج وفولفغانغ باولي بجامعة غوتينغن ، واستُخدم بحثيًا لأول مرة في رسالة لبورن بعنوان "Zur Quantenmechanik" عام 1924مٍ. فيما بعد بدأ تطبيق هذه النظريات لتتوقع التركيب الكيميائي والتفاعلية والترابط  الكيميائي للعناصر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.