تسوس الأسنان

تسوس الأسنان والمعروف أيضًا تسوس سني أو تجاويف الأسنان هو انهيار الأسنان بسبب الأحماض التي أدلى بها البكتيريا. بسبب العادات السيئة ومنها كثرة اكل الحلويات وعدم تنظيف الاسنان بشكل منتظم وهذا يؤدي إلى تراكم الفضلات البكتيرية وبالتالي تكوين التسوس والتي تعرف باللغة الإنكليزية باسم Caries. قد تكون التجاويف عددًا من الألوان المختلفة من الأصفر إلى الأسود. قد تشمل الأعراض ألماً و صعوبةً في تناول الطعام. قد تشمل المضاعفات التهاب الأنسجة حول السن، و فقدان الأسنان، وتشكيل العدوى أو الخراج.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها.
هذه المقالة مكتوبة بأسلوب غامض وهي مربكة وغير مفهومة للقراء. فضلًا، ساهم في تحسين المقالة من خلال إعادة صياغتها لتكون واضحة المبنى ومفهومة المعنى بما يتوافق مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا.
تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه.
تسوس الأسنان
تدمير الأسنان عن طريق التسوس العنقي وهو نوع من تسوس الأسنان. يعرف أيضا هذا النوع من التسوس بتسوس الجذر.

معلومات عامة
الاختصاص طب الأسنان  
الأسباب
الأسباب سكر ،  وعصية لبنية ،  وعقدية طافرة  
الإدارة
أدوية
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية ،  وموسوعة بلوتو   

أسباب تسوس الأسنان


سبب تسوس الأسنان هو حمض من البكتيريا بحل الأنسجة الصلبة للأسنان ( المينا، العاج و الملاط ). يتم إنتاج الحمض بواسطة البكتيريا عند تحطيم بقايا الطعام أو السكر على سطح السن. السكريات البسيطة في الغذاء هي مصدر الطاقة الأساسي لهذه البكتيريا، وبالتالي فإن اتباع نظام غذائي غني بالسكر البسيط يعد أحد عوامل الخطر. إذا كان الانهيار المعدني أكبر من التراكم من مصادر مثل اللعاب، فإن التسوس ينتج عنه.

يرتبط تسوس الأسنان أيضًا بالفقر وضعف تنظيف الفم وتراجع اللثة مما يؤدي إلى تعرض جذور الأسنان.

خواطره

تشمل عوامل الخطر الحالات التي تؤدي إلى انخفاض إفراز اللعاب مثل: داء السكري و متلازمة سجوجرن وبعض الأدوية. الأدوية التي تقلل من إنتاج اللعاب تشمل مضادات الهيستامين و مضادات الاكتئاب.

الوقاية من تسوس الأسنان

.

تشمل الوقاية من تسوس الأسنان التنظيف المنتظم للأسنان، واتباع نظام غذائي منخفض السكر، وكميات صغيرة من الفلورايد. ينصح الكثيرون بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا و الخيط بين الأسنان مرة واحدة يوميًا. قد يكون الفلورايد من الماء أو الملح أو معجون الأسنان من بين مصادر أخرى. قد تؤدي معالجة تسوس الأسنان لدى الأم إلى تقليل الخطر لدى أطفالها عن طريق تقليل أعداد بعض البكتيريا التي قد تنتشر فيها. يمكن أن يؤدي الفحص إلى الكشف المبكر. اعتمادًا على مدى الدمار (التسوس)، يمكن استخدام علاجات مختلفة لاستعادة السن إلى الوظيفة المناسبة أو قد يتم إزالة السن. لا توجد طريقة معروفة لنمو كميات كبيرة من الأسنان. غالبًا ما يكون توفر العلاج ضعيفًا في العالم النامي. يمكن تناول الباراسيتامول (الأسيتامينوفين) أو الإيبوبروفين من أجل الألم.

في جميع أنحاء العالم، حوالي 2.3   مليار شخص (32% من السكان) لديهم تسوس في أسنانهم الدائمة. تقدر منظمة الصحة العالمية أن جميع البالغين تقريبًا يعانون من تسوس الأسنان في وقت ما. أما في أسنان الطفل فيؤثر على حوالي 620   مليون شخص أي 9% من السكان. لقد أصبحوا أكثر شيوعًا في كل من الأطفال والبالغين في السنوات الأخيرة. هذا المرض هو الأكثر شيوعًا في العالم المتقدم بسبب زيادة استهلاك السكر البسيط وأقل شيوعًا في العالم النامي.

التسوس هو اللاتينية عن "الفاسد".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.