تسوية ميزوري

تسوية ميسوري قرار تم تمريره قبل الحرب الاهلية في عام 1820 بين الفئات الموالية للعبودية والمناوئة لها في الولايات المتحدة، وتتضمن بشكل أولي تنظيم العبودية في الأراضي الحكومية. كتب مسودة القرار هنري كلاي.

ينظم القانون في الولايات المتحدة|الرق في regions of the United States|الأراضي الغربية للبلاد ز تم تحظر ممراسات العبودية في Territory|إقليم لويزيانا شمال خط عرض 36°30′ north|36°30 معدى داخل الحدود المقترحة لولاية ميسوري.

تسوية التي تم الاتفاق عليها من قبل كل من مئيدي الرق و state (United States)|كافحي الرق في الأمريكي|كونغرس الولايات المتحدة مررالقانون في عام 1820 تحت رئاسة جيمس مونرو.

تسوية ميسوري تم إلغاؤها فعليا في قانون كانساس–نبراسكا  المقدم إلى الكونغرس  من قبل أ. دوغلاس|ستيفن دوغلاس في كانون الثاني / يناير عام 1854. القانون فتح Territory|أراضي كانساس و Territory|نبراسكا للعبودية والقبول المستقبلي لولايات الرق بالسماح للمستوطنين البيض في تلك الأقاليم من تحديد الشعب|السيادة الشعبية سواء كانوا من شأنها أن تسمح العبودية داخل كل إقليم. وهكذا، قانون كانساس–نبراسكا فعاليا قويض حظر الرق في إقليم الشمال من 36°30' الحرية التي أنشئت من قبل تسوية ميسوري . هذا التغيير كان ينظر إليها من قبل حزب حرية التراب ومجموعات منؤة للرق للقانون كمناورة عدوانية وتوسعية من قبل الجنوب أدت إلى إنشاء الحزب الجمهوري.

على الرغم من أن التسوية حل محلها قانون كانساس–نبراسكا العليا للولايات المتحدة|المحكمة العليا إلى أن تسوية ميسوري كانت غير دستورية في عام 1857 في حكم دريد سكوت ضد ساندفورد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.