تشرد (علم اجتماع)

يُعرَّف التشرد على أنه العيش في مسكن دون المستوى الأدنى أو من دون ملكية آمنة. يُمكن تصنيف الناس على أنهم مشردين في حال كانوا: يعيشون في الشوارع (حالة التشرد الرئيسة)، أو يتنقلون بين ملاجئ مؤقتة تتضمن منازل الأصدقاء والعائلة وأماكن الإقامة الطارئة (حالة التشرد الثانية)، أو يعيشون في منازل داخلية خاصة من دون حمام خاص أو مكان آمن (المرحلة الثالثة من التشرد). يختلف التعريف القانوني للتشرد من بلد إلى آخر، أو بين مختلف السلطات القضائية في المنطقة أو البلد نفسه. وفقًا لمنظمة كرايسيس الخيرية التي تُعنى بالتشرد في المملكة المتحدة، فالمسكن ليس نطاقًا مادياً فقط، بل يزود قاطنيه بالجذور، والهوية، والأمان، وحس الانتماء، وهو مكان للرفاهية العاطفية. تتضمن الدراسات الحكومية الإحصائية للمشردين في الولايات المتحدة الأشخاص الذين ينامون في مكان خاص أو عام غير مصمَم كمسكن إقامة ونوم دائم للبشر. عادة ما يكون المشردين غير قادرين على الحصول على مسكن دائم، وآمن، وسالم ومناسب، نظرًا لنقص أو عدم ثبات الدخل المادي، فالفقر والتشرد مترابطان. لا توجد منهجية واضحة لإحصاء المشردين وتحديد احتياجاتهم الخاصة، وبالتالي يكون تعداد المشردين في معظم المدن تقديريًا لا أكثر.

عام 2005، كان نحو 100 مليون (1 من كل 65) شخصًا حول العالم يعيشون دون مأوى، ويعيش قرابة مليار شخص في مناطق عشوائية، أو كلاجئين في ملاجئ مؤقتة، ويفتقدون إلى المسكن المناسب. كان معظم المشردين قديمًا في البلدان الغربية من الرجال (50- 80%)، مع وجود نسبة كبيرة من الذكور العازبين. في عام 2015، أبلغت الولايات المتحدة عن وجود 564708 مشرد على أراضيها، وهي إحدى أعلى النسب في العالم. من المحتمل أن هذه الأرقام لا تعبر عن الوضع الحقيقي، لأن تتبع المشردين أمر صعب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.