تصلب جانبي ضموري

التصلب الجانبي الضموري (بالإنجليزية: Amyotrophic lateral sclerosis)‏ يرمز له اختصاراً ALS) هو شكل من أشكال أمراض الأعصاب الحركية. التصلب العضلي الجانبي (أحيانا يلقب Maladie de Charcot) سريع الانتشار، قاتل، يسبب ضمور الجهاز العصبي بسبب ضمور الاعصاب الحركية والخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في حركة العضلات الارادية. غالبا ما يطلق على هذا المرض(Lou Gehrig's Disease) في أمريكا الشمالية بعد إصابة يانكيز النيويوركي نجم البيسبول بهذا المرض حيث تم تشخيصه في 1939 ثم توفي في 1941، عن عمر يناهز سبعة وثلاثين. اليوم، عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينغ هو الأكثر شهرة بين المصابين بهذا المرض والذي توفي في 14 مارس 2018 ، ويسبب هذا المرض ضعف وضمور في جميع عضلات الجسم ويرجع ذلك لضمور الاعصاب الحركية السفلية والعلوية وبالتالي تكف عن إرسال الرسائل العصبية إلى العضلات. وتضعف العضلات تدريجيا، ولا تقوى على أداء مهامها ويفقد التحكم بجسمه، ويحدث بها اختلاجات (الرعشات غير المرئية) بسبب فقد الامداد العصبى وأحيانا ضمور هذه العضلات نتيجة فقد هذا الامداد العصبي. وقد يفقد المريض القدرة على بدء أو السيطرة على كل الحركات الإرادية ؛ بينما العضلات العاصرة للأمعاء والمثانة والعضلات المسؤولة عن حركة العين عادة (و لكن ليس دائماً) ما تنجوا من هذا التأثير.

تحتاج النصوص المترجمة في هذه المقالة إلى مراجعة لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها ووضوحها للقارئ، لأنها تشمل ترجمة اقتراضية أو غير سليمة. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بمراجعة النصوص وإعادة صياغتها بما يتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا.
التصلب العضلي الجانبي
This MRI (parasagittal استعادة السائل الموهن بالانقلاب) demonstrates increased T2 signal within the posterior part of the محفظة غائرة and can be tracked to the subcortical white matter of the قشرة حركية, outlining the سبيل قشري نخاعي, consistent with the clinical diagnosis of ALS.

معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز العصبي  
من أنواع مرض العصبون الحركي ،  وتحلل عصبي  
الإدارة
أدوية
ريلوزول ،  وإيدارافون  ،  وريلوزول ،  وإيدارافون   
التاريخ
سُمي باسم لو جيرج ،  وجان مارتن شاركو  

الوظائف المعرفية عموما لا تتأثر إلا في حالات معينة كما هو الحال عندما يرتبط هذا المرض مع خرف الفص الامامي الجانبي، حيث أن بعض التقارير أوضحت أن هناك تغيرات معرفية في كثير من المرضى ترى عند اخضاعهم لبعض اختبارات النفسية العصبية. الأعصاب الحسية، والجهاز العصبي الذاتي، الذي يتحكم في وظائف مثل التعرق، عادة ما يحافظوا على وظائفهم.

لا يوجد علاج لـلحالة معروف. قد يديم الدواء المسمى ريلوزول الحياة حوالي شهرين إلى ثلاثة أشهر. قد يؤدي التنفس الصناعي إلى تحسين الجودة ومدة الحياة. يمكن أن يصيب المرض الأشخاص في أي عمر، ولكن عادة ما يبدأ في سن الستين وفي الحالات الموروثة في سن الخمسين تقريبًا. معدل البقاء على قيد الحياة من بداية المرض حتى الموت هو من سنتين إلى أربع سنوات. حوالي 10 ٪ على قيد الحياة لفترة أطول من 10 سنوات. يموت معظمهم من فشل في الجهاز التنفسي. في معظم أنحاء العالم، معدلات المرض غير معروفة. في أوروبا، يصيب المرض حوالي اثنين إلى ثلاثة أشخاص لكل 100,000 في السنة.

ويعود تاريخ المرض إلى ما لا يقل عن 1824 من قبل تشارلز بيل. في عام 1869، وصف جان مارتن شاركو العلاقة بين الأعراض والمشاكل العصبية الأساسية، والذي بدأ في عام 1874 باستخدام مصطلح التصلب الجانبي الضموري. أصبحت معروفة في الولايات المتحدة في القرن العشرين عندما أثرت في عام 1939 على لاعب البيسبول لو جيريج وفي وقت لاحق في جميع أنحاء العالم بعد تشخيص الكوسمولوجي ستيفن هوكينج عام 1963. في عام 2014، انتشرت مقاطع الفيديو الخاصة بتحدي دلو الثلج على الإنترنت وزاد الوعي العام بهذه الحالة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.