تعاون (تطور)

التعاون أو السلوك التعاوني هو مصطلح يصف سلوكيات الكائنات الحية التي تعود بالمنفعة على كائنات حية أخرى، والتي يحابيها الاصطفاء الطبيعي كنتيجة لذلك. وبحسب هذا التعريف يُعتبر الإيثار شكلاً من أشكال التعاون، وفيه لا تعود أي فائدة على الفاعل (الممارس للسلوك التعاوني). أما التعاون الذي يستفيد منه كلا الفاعل والمتلقي يمكن تسميته ب"النفع المتبادل". هنالك عدة نظريات تفسر سبب محاباة الاصطفاء الطبيعي لبعض الأنواع من السلوك التعاوني، لكن ليست جميعها متناقضة، وقد تسهم عدة نظريات في تفسير جوانب معينة من السلوك التعاوني.

في التطور، التعاون أو السلوك التعاوني هو العملية التي تعمل فيها مجموعات من الكائنات الحية من أجل المنافع المشتركة أو المتبادلة. يُعرّف هذا السلوك بشكلٍ شائع على أنه أي تكيّف بشكلٍ جزئي على الأقل من أجل زيادة النجاح الإنجابي للشركاء الاجتماعيين الفاعلين. على سبيل المثال، لا تشجع المجموعات الإقليمية للأسود الذكور الدخلاء ومن المرجّح أن تعود بالنفع على جميع المساهمين.

تتناقض هذه العملية مع المنافسة داخل المجموعة حيث يعمل الأفراد ضد بعضهم البعض لأسبابٍ أنانية. لا يوجد التعاون فقط عند البشر ولكن في الحيوانات الأخرى أيضًا. إن تنوع الأصناف التي تُظهر التعاون كبير للغاية حيث يتراوح بين قطعان الحمار الوحشي وطيور الثرثار المرقطة إلى الفيلة الأفريقية. تتعاون العديد من الأنواع الحيوانية والنباتية مع كل من أعضاء الأنواع الخاصة بها ومع أعضاء الأنواع الأخرى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.