تعليم منزلي

التعليم المنزلي أو ما يعرف بالدراسة المنزلية هو تعليم الأطفال في المنزل بدلا من الدراسة في المدارس التقليدية الحكومية أو الأهلية. وعادة ما يتولى عملية التعليم في المنزل أحد الأبوين أو مدرس خصوصي. وفي الغالب إن العديد من الأسر التي تبدأ بنظام مدرسي تقليدي في المنزل تغيره إلى نظام أقل رسمية وطرق أكثر فعالية للتعليم خارج المدرسة.

وكان معظم الأطفال قبل استحداث قوانين الالتحاق الإلزامي بالمدارس يتلقون تعليمهم من قبل الأسرة أو أفراد المجتمع. ويعد التعليم المنزلي بمعناه الحديث خيارَا قانونيا بديلا عن الالتحاق بالمدارس الحكومية أو الأهلية في عدة دول. بينما يعد في دول أخرى أمرًا غير قانوني أو مقيد بحالات معينة. ووفقًا لبرنامج الاستطلاعات الأمريكية الوطنية للتعليم المنزلي (US National Household Education Surveys) إن ما يقارب ثلاثة في المئة من الأطفال في الولايات المتحدة تلقوا تعليمهم في المنزل خلال العام الدراسي 2011 و 2012, أما في عام 2016 قد بلغ عددهم قرابة 2.3 مليون. كما أظهرت الدراسات أن 83 في المئة من هؤلاء الأطفال من العرق الأبيض, و 5 في المئة من العرق الأسود, و 7 في المئة من أصول أسبانية, و 2 في المئة آسيويين أو سكان جزر المحيط الهادي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.