تفسير العوالم المتعددة

تفسير العوالم المتعددة (بالإنجليزية: Many-worlds interpretation)‏ هو تفسير لميكانيكا الكم يؤكد أن الدالة الموجية الكونية هي حقيقية بشكل موضوعي ويؤكد أيضًا عدم وجود انهيار للدالة الموجية. يتضمن ذلك أن كل القياسات الكمومية تُدرك فيزيائيًا في عالم معين أو كون معين. على عكس بعض التفسيرات الأخرى، مثل تفسير كوبنهاغن، يُعد تطور الواقع في تفسير العوالم المتعددة حتميًا بشكل جامد. يُشار إلى العوالم المتعددة أحيانًا بصيغة الحالة النسبية أو تفسير إيفيرت نسبةً للعالم هيو إيفيريت الذي اقترحها للمرة الأولى عام 1957. عُممت الصيغة وسُميت العوالم المتعددة من قبل برايس ديويت في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

في العوالم المتعددة، يُفسر الظهور الموضوعي لانهيار الدالة الموجية عن طريق آلية إزالة الترابط الكمي. اكتُشفت مقاربات إزالة الترابط لتفسير نظرية الكم بشكل واسع وطُورت منذ سبعينيات القرن الماضي وأصبحت معروفة على نطاق واسع. يُعتبر تفسير العوالم المتعددة حاليًا تفسيرًا سائدًا بالإضافة إلى تفسيرات إزالة الترابط الأخرى ونظريات الانهيار (بما في ذلك تفسير كوبنهاغن) ونظريات المتغيرات المخفية مثل ميكانيكا بوهميان.

يتضمن تفسير العوالم المتعددة أن هناك عدد كبير جدًا -أو لا نهائي- من الأكوان، يُعد هذا التفسير إحدى الفرضيات المثيرة للأكوان المتعددة في الفيزياء والفلسفة، ويرى هذا التفسير الزمن مثل شجرة متعددة الفروع وفيها تُدرك كل نتيجة كمومية. يعمد ذلك إلى حل مفارقات الارتباط في نظرية الكم مثل مفارقة إي بي آر وقطة شرودينغر بما أن كل نتيجة ممكنة في حدث كمومي توجد في كون خاص بها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.