تفكير رغبوي

التفكير الرغائبي أو التفكير الرغبوي أو تفكير تمني أو التفكير بالتمني هو تكوين الاعتقادات واتخاذ القرارات القائمة على رغبات الفرد بتمني ما يريده عوضًا عن التفكير الذي يستند إلى الأدلة أو العقلانية أو الواقعية. دائمًا ما تشير الدراسات بعد تثبيت كل المتغيرات الأخرى يتوقع القائمون على البحث أن النتائج الإيجابية هي الأكثر احتمالية من النتائج السلبية (انظر أثر التكافؤ).

و من ناحية أخرى، يرى بعض علماء النفس أن التفكير الإيجابي يؤثر إيجابيًا على السلوك مما يؤدي إلى نتائج أفضل، ويطلقون عليه تأثير بجماليون".

وقد وصف كريستوفر بوكر التفكير بالتمني بالعبارات:" دائرة الخيال"...ذلك النموذج المتكرر في حياة الأشخاص وفي السياسات وفي التاريخ ومتكرر أيضًا في القصص. عندما ننخرط في عمل نندفع نحوه بسبب التفكير بالتمني ودون وعي، فهنا قد تبدو أن كل الأمور على ما يرام لفترة من الزمن وهذا ما يمكن أن نطلق عليه "مرحلة الحلم"، و لكن بسبب عدم التوافق بين هذا الاعتقاد الظاهري والواقع، تظهر "مرحلة الإحباط" التي عندها تبدو الأمور على غير ما يرام مما يتطلب بذل المزيد من المجهود لرؤية هذا الخيال على أرض الواقع، و مع ضغط الحياة الواقعية تأتي "مرحلة الكابوس" وفيها يكون كل شيء على عكس ما نريد ويصل لذروته حيث يحدث " الانفجار عند الاصطدام بالواقع" حينما يتلاشى الخيال.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.