تمرد الإخوان

تمرد الإخوان أو ثورة الإخوان هو تمرد مسلح قاده بعض قادة قبائل الإخوان ضد ملك مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها عبد العزيز آل سعود. بدأت أولى مقدمات التمرد سنة 1926 بعد انتهاء الحرب النجدية الحجازية (1924-1925) التي قضت على مملكة الحجاز حيث أراد الإخوان بعد عودتهم من الحجاز مواصلة شن الغارات على بادية العراق والكويت في حين كان الملك عبد العزيز يسعى لوقف تلك الهجمات لتبرز بذلك بداية خلافهم مع الملك عبد العزيز، في ذلك الوقت كانت السلطنة النجدية ملتزمة مع بريطانيا بمنع الغزو بين قبائل نجد والعراق وفقا لمعاهدة بحرة الموقعة عام 1925 إلا انه وبالرغم من ذلك لم يكن الملك عبد العزيز قادرا على منع الإخوان من الغزو حتى حلول شتاء عام 1929 حينما تسبب اعتداء قوات ابن بجاد على تجار الجمال النجديين من القصيم وعلى شمر نجد استياءً كبيرًا في نجد الأمر الذي دعى الملك عبد العزيز لمحاسبة ابن بجاد فحشد قواته في الزلفي في 5 مارس/آذار والتحق به أغلب حاضرة نجد وقبائل شمر وحرب وقحطان، فيما التحق فيصل الدويش بابن بجاد في جراب بشمال الزلفي. أرسل الملك عبد العزيز أحد كبار مشايخ الدين إلى ابن بجاد لإقناعه برفع الخلاف المتعلق بالمذابح التي ارتكبتها قواته ضد تجار الجمال والمسلوبات التي نهبت إلى محكمة دينية لتفصل فيه إلا أن ابن بجاد رفض العرض بحجة أن ذلك ما هو إلا مؤامرة ضده وأن نهايته معروفة مسبقا حيث رأى أن رجال الدين أصدقاء لابن سعود وسوف يصدرون عليه حكما بالإعدام. وحينما أصر الإخوان على موقفهم أمر الملك عبد العزيز قواته بمهاجمة الإخوان في 29 مارس 1929 وأصيب الدويش بجروح بالغة ووعد الملك بالإبقاء على حياته شرط أن يخضعوا لحكم الشرع وسمح له بالعودة إلى الأرطاوية وأن يعالج على أن يسلم نفسه للرياض بعد شفائه في حين استسلم ابن بجاد في شقراء وسجن في الرياض.

الحرب ضد حركة الإخوان
جزء من تأسيس المملكة العربية السعودية
علم الإخوان
معلومات عامة
التاريخ 30 مارس 1929م - 10 يناير 1930م
الموقع مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها
مملكة العراق الهاشمية
إمارة الكويت
النتيجة القضاء على حركة الإخوان
المتحاربون
الإخوان مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها
  • القبائل المتحالفة معها

سلاح الجو البريطاني
إمارة الكويت

القادة
فيصل الدويش
سلطان بن بجاد
عبدالعزيز آل سعود
القوة
10,000 30,000
الخسائر
500 في معركة السبلة
450 في معركة أم رضمة
200 في معركة السبلة
500 في معركة أم رضمة
ملاحظات
قتل حوالي 100 في الغزوات المتفرقة
و700 في معركة السبلة
و1,000 في معركة أم رضمة
و250 في الغزوة ضد قبيلة العوازم
مجموع القتلى 2,000

حينما تعافى الدويش من جراحه خشي أن يسجن وعاد التمرد مرة أخرى بانضمام العجمان إلى مطير، وقاموا بشن غارات على قبائل نجد الموالية لابن سعود. وبسبب الصيف لم يقدر الملك عبد العزيز على حشد قواته لأسباب لوجستية وفي تشرين الأول/أكتوبر 1929 انسحبت قوات الإخوان إلى الكويت حيث استسلمت في 10 يناير/كانون الثاني 1930 إلى القوات البريطانية، فسجن فيصل الدويش ونايف بن حثلين شيخ العجمان وقبلهم سلطان بن بجاد في 1929، ومع انتهاء التمرد انتهت حركة الإخوان.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.