تمييز على أساس الحجم

التمييز على أساس الحجم (في الإنجليزية: Sizeism، أو Size Discrimination)، هو نوع من أنواع التعصّب أو التمييز القائم على حجم الشخص، وهذا يشير عادةً إلى التحيّز ضد الأشخاص ذوي الأحجام الجسدية البعيدة عن المتوسط؛ شديدو الطول أو القصر، النحالة أو البدانة. ويمكن أن يتّخذ هذا النوع من التمييز عددًا من الأشكال، وهذا يتدرج ليشمل رفض توظيف شخص ما بناءً على اعتباره طويلًا جدًا أو قصيرًا جدًا، وصولًا إلى معاملة الأشخاص النحيلين جدًا أو البدينين جدًا باحتقار.

لا يوجد أيّة قوانين محدّدة ومخصّصة لمكافحة التمييز القائم على أساس الحجم لغاية الآن، على الرغم من شيوع هذه المسألة على نحوٍ كبيرٍ، فالصور النمطيّة المرتبطة بالتحيّز القائم على أساس الحجم غالبًا ما تكون متأصّلة في مختلف المجتمعات في العصر الحديث -كافتراض أنّ الأشخاص البدينين كسالى، أو أنّ الأشخاص الطويلين جيدون في كرة السلة.

لا يتواجد "التحيز على أساس الحجم" بصفة محددة ضمن قائمة القوانين المناهضة للتمييز في الولايات المتحدة -باعتباره جريمة.

ويشير موقع إي أو سي سي (EOCC) إلى أنّ: «متطلبات الوزن والطول تميل بشكل غير متناسب إلى الحد من فرص التوظيف لبعض لمجموعات المحمية، وما لم تُبَيِّن الهيئة المُوَظِّفة صلة هذه المتطلبات بالعمل، سيتم اعتبار هذه المتطلبات أمرًا غير قانونيٍّ بموجب القانون الفيدرالي. تفرض بعض الولايات والهيئات المحلية قوانينًا تكافح التمييز على أساس الطول والوزن خصيصًا، وذلك ما لم تفرض متطلبات العمل هذه الشروط فعليًا، وعلى ذلك، يعتبر التمييز على أساس الحجم غير قانونيٍّ بموجب القانون الفيدرالي، فقط ما لم يكن ذلك من متطلبات العمل.»

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.