تنازل فيلهلم الثاني

تنازل القيصر فيلهلم الثاني عن منصبه كإمبراطور ألماني وملك بروسيا في نوفمبر 1918. وأعلن تنحيه عن الحكم الأمير ماكسيميليان، أمير بادن، في 9 نوفمبر، وصدر رسميا بيان فيلهلم الخطي في 28 نوفمبر، الذي أدلى به أثناء وجوده في المنفى في أمرونغن، هولندا. وكان هذا سببا في إنهاء حكم أسرة هوهنتسولرن الذي دام خمسمائة عام على بروسيا ودولة براندنبورغ السلف لها. كان فيلهلم يحكم ألمانيا وبروسيا في الفترة من 15 يونيو 1888 إلى 9 نوفمبر 1918، عندما ذهب إلى المنفى. وفي أعقاب بيان التنحي والثورة الألمانية في الفترة 1918–19، ألغيت طبقة النبلاء الألمان باعتبارهم طبقة محددة قانونا. وعند إصدار دستور فايمار في 11 أغسطس 1919، أعلن أن جميع الألمان متساوون أمام القانون. كما اضطر الأمراء حكام الدول المؤسسة في ألمانيا إلى التخلي عن ألقاب ومجالات ملكيتهم، وكان 22 منها. ومن بين هؤلاء الرؤساء الأميريين، حمل أربعة منهم لقب ملك (König) (ملوك بروسيا، وبافاريا، وساكسونيا، وفورتمبيرغ)، وحمل ستة منهم لقب دوق أكبر (Großherzog)، وحمل خمسة منهم لقب دوق (Herzog)، وحمل سبعة منهم لقب الأمير (الأمير السيادي، Fürst).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.