تنصيب جو بايدن

عُيِّن جو بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية في 20 يناير عام 2021، وبدأت بذلك ولايته الرئاسية لمدة أربع سنوات، واستلمت كامالا هاريس منصب نائب الرئيس. أقيم حفل التنصيب في الواجهة الغربية لبناء كابيتول الولايات المتحدة في واشنطن العاصمة، وكان بذلك حفل التنصيب الرئاسي (القسم) التاسع والخمسين. أدى بايدن اليمين الدستورية، وأدت هاريس اليمين الدستورية لمنصب نائب الرئيس.

حدث التنصيب وسط أزمات سياسية، وصحية عامة، واقتصادية وأمنية وطنية غير عادية، ومن ضمنها جائحة فيروس كورونا المستجد، ومحاولات الرئيس السابق دونالد ترامب في تغيير مجرى الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، والتي حرضت على اقتحام مبنى الكابيتول، ودعوى عزل ترامب الثانية الجديدة، والتهديد باضطراب مدني واسع النطاق، فأدى ذلك إلى تحفيز سلطات إنفاذ القانون الوطني على الاستجابة. قُلِّل عدد الاحتفالات بشكل كبير عبر الجهود المبذولة لمنع انتشار فيروس كورونا، والحد من احتمالية حدوث عمليات عنف بالقرب من مبنى الكابيتول. قُلّلِت أعداد الجمهور المباشر، وسُمح لأعضاء الكونغرس باصطحاب شخص واحد فقط، ليصبح هذا الحدث مشابهًا لخطاب حالة الاتحاد. استُخدِمت تدابير الصحة العامة مثل أقنعة الوجه الإلزامية، والاختبار، وفحص درجة الحرارة والتباعد الاجتماعي لحماية المشاركين في الحفل.

شملت مواضيع حفل التنصيب «أمريكا المتحدة» و«ديمقراطيتنا الحازمة: تشكيل اتحاد أكثر كمالًا» إشارة إلى مقدمة دستور الولايات المتحدة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.