تنصير اسكندنافيا

تعرضت الدول الإسكندنافية، بالإضافة إلى البلدان الأخرى الواقعة في شمال القارة الأوروبية ودول البلطيق، للتنصير بين القرن الثامن والقرن الثاني عشر. أسست ممالك الدنمارك والنرويج والسويد (نتج البلد الذي يُعرف باسم السويد عن توحيد دولتي غوتالاند وسفيلاند في القرنين الحادي عشر والثاني عشر) أبرشياتها الخاصة وأصبحت مسؤولة بشكل مباشر أمام البابا، في أعوام 1104 و1154 و1164 على التوالي. استغرق تحويل الإسكندنافيين إلى الديانة المسيحية وقتًا أطول، إذ تطلب الأمر جهودًا إضافية لإنشاء شبكة من الكنائس. بقي الإسكندنافيون من أتباع قومية سامي (اللابيون) على دياناتهم حتى القرن الثامن عشر. تشير الأبحاث الأثرية الحديثة إلى إمكانية تواجد المسحيين بالأصل في غوتالاند خلال القرن التاسع. يُعتقد أيضًا أن الديانة المسيحية قد بدأت بالانتشار في المناطق الجنوبية الغربية وانتقلت في ما بعد إلى مناطق الشمال.

كانت الدنمارك أول دولة من الدول الإسكندنافية تتحول إلى الديانة المسيحية، إذ أعلن ملك الدنمارك هارالد بلوتوث جورمسون الدنمارك مملكة مسيحية في عام 975 ميلادي تقريبًا، ونصب أكبر حجرين من أحجار جيلينغ. بُنيت أقدم كنيسة حجرية، لا تزال موجودة حتى يومنا هذا، في الدنمارك نحو عام 1040 ميلادي، وتُعرف باسم كنيسة الصليب المقدس في منطقة دالبي (التي تُعتبر اليوم مدينة نمساوية).

استغرق تثبيت معتقدات الديانة المسيحية عند الإسكندنافيين المنتشرين في بعض مناطق الشمال الأوروبي وقتًا طويلًا، على الرغم من تحولهم إلى الديانة المسيحية اسميًا، وتنصّر بعض الإسكندنافيين المنتشرين في المناطق الأخرى أمام الملك. واجهت تقاليد الشعوب الأصلية القديمة (التي وفرت الأمن وحددت الهياكل التنظيمية للمجتمع) أفكارًا غير مألوفة، كالخطيئة الأصلية، وسر التجسد، والثالوث. أظهرت عمليات التنقيب الأثرية للمدافن الواقعة في جزيرة لوفون بالقرب من ستوكهولم -الموقع الذي كان يُعتبر من أهم مراكز المملكة السويدية- أن عملية تنصير الإسكندنافيين كانت بطيئة للغاية، واستغرقت ما لا يقل عن 150-200 عام. تُظهر النقوش الرونية التي تعود إلى مدينة بيرغن التجارية في النرويج في القرن الثالث عشر نفوذَا مسيحيًا محدودًا، وقد أظهر أحدها مناشدات للآلهات النورديات اللاتي يعرفن باسم «فالكيري».

لم تكن البابوية خلال العصور الوسطى المبكرة قد أظهرت نفسها بعد على أنها السلطة الكاثوليكية المركزية، لكي يتسنى للأشكال المختلفة من المسيحية أن تتوسع. اقترح العلماء، منذ بدء ظهور صورة «المسيح المنتصر» في الفن الجرماني المبكر، أن تقديم المبشرين المسيحيين ليسوع المسيح «بصفته رمزًا للقوة وحسن الطالع» ونشر سفر رؤيا يوحنا، الذي يتحدث عن انتصار المسيح على الشيطان، قد لعبا دورًا هامًا في انتشار الديانة المسيحية بين شعوب الفايكنغ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.