توسل بالأكثرية

مغالطة التوسل بالأكثرية أو مغالطة عربة الفرقة أو الحجاج الجماهيري (باللاتينية:Argumentum ad Populum) هي مغالطة منطقية تقوم على افتراض صحة ما يقبله أكثر الناس لمجرد أن الأكثرية تقبل به، وهي تسير على هذا النحو :

  1. الفكرة (س) رائجة بين الناس.
  2. إذن، (س) صحيحة.

الفكرة الأساسية هي أن الدعوى تكون مقبولة لأن غالبية الناس لديهم موقف إيجابي عن هذه الدعوى، وتكون مغالطة حينما يكون موقف الناس بديلا عن الدليل المنطقي الذي يدعم صحة الدعوى، فالعدد المؤيد مهما كان كبيراً لا يؤثر إطلاقاً في صحة أو خطأ القضايا.

وبالطبع قد أثبت الزمن دوماً أن هذه مغالطة، فقد اعتقد الناس في الماضي "أن الأرض مستوية" وقد اعتقدوا "أن الأرض مركز الكون وأن الشمس تدور حول الأرض" واعتقدوا كذلك بأنه "لايمكن للإنسان أن يطير" وقد تم دحض كل هذه الدعاوى في الزمن الحديث، لأنها لم تكن مبنية على دليل منطقي يدعمها.

وهذه المغالطة مؤثرة للغاية كأداة لإقناع الناس، وتستخدم بأشكال كثيرة. حيث أن معظم الناس يميلون إلى الأخذ بالسائد كونه الأسهل والأقل خطورة. فكثيرا ما يستخدمها السياسيون في بعض الدول حيث يلجؤون للتأكيد على فكرة أن كل الناس يدعمونه أو يدعمون توجهه، بما يعني أنه الأصلح. أو في الإعلانات حيث كثيرا ما يتم التأكيد على قبول الناس وارتياحهم لمنتج معين لدفع المستهلك لتبني نفس الرأي. وفي الغالب يتم الحديث باسم الناس بدون أي أدوات إحصائية دقيقة تقيس مايعتقده الناس فعلا، بما يجعل المعارضة والتشكيك في أن هذا رأي الناس أصعب.

ايضاً يتوجه متكلم بالحديث إلى جمهور ويسعى لإقناعهم بذلك الحديث، ووجه المغالطة أن المخاطب لا يبني كلامه على مقدمات تقوده إلى نتائج تتناسب معها (مع تلك المقدمات)، فكل همه اعتناق الجمهور لفكرته.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.