توقف التنفس

يحدث توقف التنفس أو السكتة التنفسية نتيجة انقطاع التنفس أو حدوث خلل شديد في الجهاز التنفسي بدرجة لا تكفي حاجة الجسم من التهوية (كالتنفس الاحتضاري مثلًا). يشير مصطلح انقطاع التنفس المطول إلى حالة المرضى الذين توقفوا عن التنفس لفترة طويلة من الزمن. تسمى هذه الحالة بالسكتة التنفسية أو توقف التنفس إذا كان انقباض العضلة القلبية سليمًا. يضر توقف تبادل الغازات الرئوية المفاجئ لأكثر من خمس دقائق بالأعضاء الحيوية وخاصةً الدماغ، وقد يكون هذا الضرر دائمًا. يؤدي نقص وصول الأكسجين إلى أنسجة الدماغ إلى فقدان الوعي، وتنتج الإصابة الدماغية إذا بقي توقف التنفس لمدة تزيد عن ثلاث دقائق دون تدخل، ويكون الموت شبه مؤكد إذا تأخر التدخل لمدة تزيد عن خمس دقائق. ومع ذلك، قد يكون الضرر قابلًا للمعاكسة إذا عولج مبكرًا.

يعتبر توقف التنفس حالة طبية طارئة مهددة للحياة تتطلب عناية وتدبير طبي فوري. تكون استعادة التهوية هي الهدف المباشر لإنقاذ مريض يعاني من توقف التنفس لمنع المزيد من الضرر. تشمل التدخلات توفير الأكسجين وفتح مجرى الهواء واستخدام وسائل التنفس الاصطناعيّ. يمكن في بعض الحالات تحديد وقت توقف التنفس الوشيك مسبقًا عن طريق علامات يظهرها المريض كزيادة عدد مرات التنفس مثلًا. يحدث توقف التنفس بمجرد نفاد احتياطات المريض من الأكسجين وانعدام قدرته على التنفس.

يجب تمييز توقف التنفس عن الفشل أو القصور التنفسي؛ يشير الأول إلى التوقف التام عن التنفس، بينما يشير الثاني إلى عدم قدرة الجهاز التنفسي على توفير تهوية كافية لمتطلبات الجسم. قد يؤدي كلاهما بدون التدخل الطبي إلى انخفاض الأكسجين في الدم (نقص تأكسج الدم) وارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون فيه ونقص إمداد أنسجة الجسم بالأكسجين، وهو ما قد يكون قاتلًا. يختلف توقف التنفس عن توقف القلب أو فشل تقلص عضلة القلب، ولكن قد يؤدي أحدهما إلى الآخر إن لم يعالج فور حصوله.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.