توماس أندروز هندريكس

‘’’توماس أندروز هندريكس’’’ (7 سبتمبر 1819 – 25 نوفمبر 1885) هو سياسي أمريكي ومحامي من إنديانا شغل منصب الحاكم السادس عشر على الولاية (1873-77) ومنصب نائب الرئيس الحادي والعشرين للولايات المتحدة (1885). مثل هندريكس ولاية إنديانا في مجلس النواب (1851-55) ومجلس الشيوخ (1863-69). كما مثل مقاطعة شيلبي في الجمعية العامة في إنديانا (1848-50) ومندوبا إلى المؤتمر الدستوري في إنديانا لعام 1851. وبالإضافة إلى ذلك، عمل هندريكس مفوضا للمكتب العام للأراضي (1855-59). حظي هندريكس بشعبية في الحزب الديمقراطي، وكان محافظا ماليا وعرف بأمانته والتزامه بالدستور الأمريكي. دافع عن الموقف الديمقراطي في مجلس الشيوخ خلال الحرب الأهلية الأمريكية وعصر إعادة الإعمار وصوت ضد التعديل الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر للدستور الأمريكي. كما عارض عملية إعادة الإعمار الراديكالية وإبعاد الرئيس أندرو جونسون من منصبه بعد سحب الثقة عنه في الكونغرس.

توماس أندروز هندريكس
(بالإنجليزية: Thomas A. Hendricks)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 7 سبتمبر 1819  
زانيسفيل، أوهايو  
الوفاة 25 نوفمبر 1885 (66 سنة)  
إنديانابوليس  
مكان الدفن مقبرة كراون هل  
مواطنة الولايات المتحدة  
عدد الأولاد 1  
مناصب
عضو مجلس النواب الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1853  – 4 مارس 1855 
الدائرة الإنتخابية مقاطعة إنديانا السادسة للكونغرس   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1863  – 4 مارس 1865 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ38   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1865  – 4 مارس 1867 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ39   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1867  – 4 مارس 1869 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ40   
 
حاكم إنديانا  
في المنصب
13 يناير 1873  – 8 يناير 1877 
نائب رئيس الولايات المتحدة (21 )  
في المنصب
4 مارس 1885  – 25 نوفمبر 1885 
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  ومحامي  
الحزب الحزب الديمقراطي  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
التوقيع
 

ولد في هندريكس مقاطعة موسكينكوم في أوهايو، وانتقل إلى إنديانا مع والديه في عام 1820؛ استقرت الأسرة في مقاطعة شيلبي في عام 1822. تخرج من كلية هانوفر في عام 1841، ودرس القانون في شيلبيفيل، إنديانا وتشامبرزبورغ، بنسلفانيا.أدخل في سجل المحاماة في إنديانا عام 1843، وبدأ مزاولة المهنة في شيلبيفيل، وانتقل إلى إنديانابوليس في عام 1860، وأنشأ مكتب محاماة خاص مع أوسكار هورد في عام 1862. تطورت الشركة إلى مؤسسة بيكر ودانيالز، إحدى أهم مؤسسات المحاماة في الولاية. ترشح هندريكس أيضا لانتخابات حاكم ولاية إنديانا ثلاث مرات (وكان عمه وليام هندريكس الحاكم الثالث على الولاية)، ولكنه فاز مرة واحدة فقط. كان هذا في المحاولة الثالثة والأخيرة عام 1872، حيث هزم هندريكس الجنرال توماس براون بفارق 1,148 صوتا. وقد تميزت فترة ولايته بتحديات عديدة، بما في ذلك أغلبية الجمهوريين القوية في الجمعية العامة في إنديانا، والذعر الاقتصادي لعام 1873، والكساد الاقتصادي. وكان أهم ما تركه هندريكس خلال فترة ولايته هو بدء المناقشات لتمويل بناء مجلس ولاية إنديانا الحالي، والذي اكتمل بعد أن ترك منصبه. تم وضع نصب تذكاري لهندريكس في الركن الجنوبي الشرقي من أرض المجلس في عام 1890.

كان هندريكس ضمن الحزب الديمقراطي طوال حياته، ورشحه حزبه لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة مع حاكم نيويورك صامويل تيلدن الذي كان المرشح الرئاسي في الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت عام 1876. ورغم فوز تيلدن وهندريكس في الانتخابات الشعبية، فقد هزما بفارق صوت واحد في المجمع الانتخابي أمام المرشح الرئاسي الجمهوري رذرفورد هايز ونائبه وليام ويلر. قبل هندريكس ترشيحه لمنصب نائب الرئيس خلف غروفر كليفلاند في انتخابات 1884 رغم تدهور حالته الصحية. فاز كليفلاند وهندريكس في الانتخابات، ولكن هندريكس شغل منصب نائب الرئيس لحوالي ثمانية أشهر، وذلك من 4 مارس 1885 وحتى وفاته في 25 نوفمبر من تلك السنة في إنديانابوليس. دفن في مقبرة كراون هيل في إنديانابوليس.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.